اسئلة مسيحية

إخوة يسوع



إخوة يسوع

إخوة يسوع

من
هم أخوة يسوع؟ وأبناء من هم؟

 يقول
المعترض أن العذراء مريم ليست دائمة البتولية واستدل على ذلك من قول متى:


ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ” (متى 25: 1) بتفسير منحرف لكلمتى ”
حتى ” و” البكر ” استنتجوا منه
أن العذراء مريم أنجبت
بعد يسوع أخوة له هم يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا واستدلوا على ذلك بقول
اليهود:


أليس
هذا ابن النجار أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا (متى 13: 55).

 وهذا
حسب تصورهم معناه أن للمسيح أخوة من مريم العذراء بما ينفى عنها المعتقد الكنسى
بأنها الدائمة البتولية.

 

الرد

أولا:
بالنسبة لكلمة ” حتى “

 تدل
على الاستمرار وهي حسب أقوال علماء اللغة والنحاة ” تدخل ما بعدها في حكم ما
قبلها ” فإن كان ما قبلها مثبتًا كان ما بعدها مثبتًا، وإن كان منفيا كان ما
بعدها منفيا.

 وفيما
يلى نسوق المثال التالى:

يقول
الكتاب:

 ”
أن ميكال ابنة شاول لم يكن لها ولد حتى يوم موتها ” (صموئيل الثاني 6: 22)
هنا ما قبلها منفيا ” لم يكن لها ولد ” إذن ما بعدها منفيا، إذ لا يمكن
أن تلد بعد الموت.

 ثانيًا:
بالنسبة لكلمة ” البكر ”

 هذه
الكلمة في الكتاب المقدس تطلق على كل فاتح رحم أى المولود الأول.

 

ثالثًا:
بالنسبة لمفهوم كلمة إخوة فى الكتاب المقدس

 الأقارب
في الكتاب المقدس يدعون إخوة مثال ذلك أن إبراهيم كلم لوط ابن أخيه قائلا ”
لا تكن مخاصمة بينى وبينك.. لأننا نحن أخوان ” (تكوين 13: 8).

 كذلك
لأبان ويعقوب إبن أخته رفقة دعاه أخوه (تكوين 29: 15).

 

رابعا:
من هم إخوة يسوع؟

 يستدل
المعترضون على وجود أخوة ليسوع حسب الجسد من قول اليهود:

 ”
أليس
هذا ابن النجار أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا (متى 13: 55).

 فمن
يكون هؤلاء المدعوون أخوة يسوع؟

 هذا
الأمر يكشفه بولس الرسول فى رسالته إلى أهل غلاطية بقوله أنه صعد إلى أورشليم
ليتعرف ببطرس ولكنه لم يرى غيره من الرسل إلا يعقوب أخا الرب (غلاطية 1: 18 – 19).

 وهذا
معناه أن يعقوب أخا الرب كان من الإثنى عشر رسولا.

 وبالرجوع
إلى قوائم أسماء الرسل فى البشائر نجد أن إثنان من الرسل كان يسميان باسم يعقوب.
هما يعقوب بن زبدى أخو يوحنا بن زبدى (متى 10: 2 – 5) ويعقوب بن حلفى (كلوبا فى
اليونانية) وأخيه يهوذا (لوقا 6: 15 – 16) (أعمال 1: 13) (يهوذا 1).

 وبمقابلة
أسماء الرسل مع أسماء إخوة يسوع يتضح أن يعقوب بن حلفى وأخيه يهوذا هما المعنيان
بإخوة الرب وكانا ضمن الإثنى عشر رسولا.

 

 والواقع
أن أن أخوة يسوع كانوا أبناء خالته (أخت أمه) التى تدعى أيضا باسم مريم وذكرها
الإنجيليين باسم مريم زوجة كلوبا وهذا ما أوضحه يوحنا الرسول بقوله:

 ”
وكن واقفات عند صليب يسوع أمه, وأخت أمه مريم زوجة كلوبا ” (يوحنا 19: 25)

 كما
اشتهرت أيضا باسم مريم أم يعقوب ويوسى وقد أشار إليها متى بهذا الاسم بقوله:

 وكانت
هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد بينهن مريم أم يعقوب ويوسى (متى 27: 55 – 56).

 أما
مريم العذراء فكانت تدعى دوما فى الكتاب باسم أم يسوع (يوحنا 2: 1 , 3).

 

 من
هو كلوبا (حلفى) زوج أخت مريم؟

 يقول
لوقا الإنجيلى:

 أن
جبرائيل الملاك أطلع مريم على أن نسيبتها أليصابات حبلى بابن فى شيخوحتها (لوقا 1:
26).

 وهذا
معناه أن هناك صلة نسب بين مريم العذراء وأليصابت وأن كلوبا زوج أختها هو شقيق
أليصابات وقد تزوج من مريم أخت العذراء وأنجب منها يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا.

 وقد
انتخب الرب كل من يعقوب ويهوذا أبناء حلفى المصحف كلوبا ضمن الاثنى عشر رسولا. أما
كلوبا أبيهم فانتخبه ضمن السبعون رسولا وقد ظهر له الرب بعد قيامته بينما كان فى
طريقه إلى عمواس مع لوقا الرسول وقد ذكره الأخير بالاسم بأنه كان يدعى كليوباس
(لوقا 24: 13 , 18).

 

نسب
العذراء ويوسف فى التقليد الكنسى والأسفار المقدسة

 يستدل
من التقليد والأسفار المقدسة أن العذراء مريم هى ابنة يواقيم بن متان واسم أمها
حنة, وكانت عاقرا فنذرت أن تنذر أول مولود لها لخدمة الرب فلما ولدت مريم نذرتها
للهيكل ثم لم تلبث حنة أن ولدت إبنة أخرى فأسمتها مريم أيضا باعتبار أن الأولى
نذيرة للرب.

 وقد
ورد ذكر مريم أخت مريم العذراء ضمن الواقفات عند صليب يسوع فى بشارة القديس يوحنا
فى قوله ” وكن واقفات عند صليب يسوع أمه, وأخت أمه مريم زوجة كلوبا (حلفى)
” (يوحنا 19: 25).

 وقد
أقامت مريم العذراء فى منزل زكريا الكاهن وزوجته أليصابات. حتى خطبت ليوسف بن
يعقوب بن متان ابن عمها ببرهان وحدة النسب بينهما وفقا لرواية متى.

 وكان
لأليصابات أخ شقيق يدعى كلوبا (حسب النطق اليونانى) هذا تزوج من مريم أخت مريم
العذراء وأنجب منها أربعة أبناء هم يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا (متى 13: 54 – 57).

 وبهذه
الزيجة صارت أليصابات نسيبة للعذراء مريم (لوقا 1: 36).

 

 من
هى سالومة؟

 يستدل
من التقليد والأناجيل المقدسة أن سالومة هى أم أبنى زبدى.

 فقد
ذكر متى أنه كان عند الصليب نساء كثيرات ينظرن من بعيد بينهن مريم المجدلية، ومريم
أم يعقوب ويوسي، وأم ابني زبدي (متى 56: 27).

 وقد
ذكرهم أيضا مرقس بقوله:

 ”
وكانت أيضا نساء ينظرن من بعيد، بينهن مريم المجدلية، ومريم أم يعقوب الصغير ويوسي،
وسالومة (أى أم ابنى زبدى) (مرقس 15: 40).

 من
ذلك يتضح أن سالومة هى أم يعقوب ويوحنا أبنى زبدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى