اسئلة مسيحية

أنا فتاة موظفة، ولي زميل غير أرثوذكسى



أنا فتاة موظفة، ولي زميل غير أرثوذكسى

أنا فتاة موظفة، ولي زميل غير أرثوذكسى. وأخته تحضر إلي في مكان عملى،
لتقتعنى بالذهاب إلي كنيستهم تبع مذهبهم. فماذا أفعل؟ وما هو الرد اللائق منعاً
للإحراج؟·

 

قولى
لها: ابحثى عن الأخوات اللائى لا يذهبن إلي الكنائس والإجتماعات الدينية، لدعوتهن
إلي الإجتماع الروحى. أما أنا فأحضر إجتماعاتنا الروحية في كنائسنا. فلماذا تلحين
على لتغيير كنيستى وتحويلى إلي كنيسة أخرى؟! بل قولى لها أيضاً: إن أردت أنت
شخصياً أن تنتفعى روحياً، فيمكن أن نحضرى عندنا، حيث تستمتعين بالألحان القبطية
الجميلة، وترين روعة القداسات وتأثيرها الروحى. وكذلك ما في كنائسنا من مزامير
وطقوس وقراءات وأيقونات، كلها لها فاعليتها الروحية في النفس. لا تكونى خجولة مع
هذه الفتاة. بل كونى حازمة، وكونى مخلصة لعقيدتك وكنيستك، فهى الكنيسة الأم التى
خرجت منها كل تلك الطوائف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى