في التدبير الروحي لبنيان النفس

أطلبوا الرب بإخلاص فتحيوا

  • من جهة واقع الخلق الأول فأن الله حسب محبته الكثيرة

خلق الإنسان وصنعه على صورته الخالدة، وغرس فيه كل السجايا (الملامح والطبيعة) الجديرة باللاهوت، لكي يحصل على الحياة الأبدية في جو الحضرة الإلهية، لذلك كلنا – طبيعياً – نشعر بحاجتنا إلى الله، وشهوة قلبنا أن نعرفه إله حي وحضور مُحيي، وهذه الحركة فينا نابعه من جوهرنا العقلي، أي معدن طبيعة خلقتنا المخلوقين عليها حسب صلاح الله، لأن راحتنا في هذا الجو السماوي الذي تغربنا عنه فعشنا في قلق وخوف من المستقبل.

  • أما من جهة واقع خبرة الحياة البشرية

فأن الإنسان هو الذي سعى نحو الموت حينما أصغى لصوت آخر وصدق كلماته المُخادعة، وهو إبليس الذي حسد الإنسان فخدعه، مع أنه كانت معه وصية الله الذي تجعله ينتصر بسهولة، لكنه تركها عنه والتفت لذلك الصوت الغريب وصدقه وكأنه صنع معه تحالف إذ وثق في كلماته المُخادعة ونفذها، فجبل على نفسه حكم الموت، لأن الموت هو الجزاء العادل والطبيعي لمخالفة الوصية المقدسة الحافظة للنفس من الموت والهلاك بالانعزال عن الحياة الإلهية.

  • وفي ملء الزمان – حسب التدبير الخلاصي – اتى رب المجد

مُنادياً نداء التوبة لكي ينبه كل إنسان لحالة الموت الذي يعيش فيها، ومن محبته قال: أن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون (لوقا 13: 3)، وبدأ يكرز بملكوت الله مُنادياً للجميع تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا اُريحكم (متى 11: 28)، وأيضاً فإن حرركم الابن فبالحقيقية تكونون أحراراً (يوحنا 8: 36)، فكان يجول يصنع خيراً ويشفي جميع المتسلط عليهم إبليس (أعمال 10: 38).

  • فانتبهوا أيها الأحباء

لأن الرب أتى للحرية، وبكونه الأقوى في المُطلق، وذلك بكونه إله حقيقي، فكان يُحرر كل من يؤمن به فعلياً، وذلك على مستوى الواقع وليس بمجرد قناعة عقلية أو حتى مجرد إحساس نفسي، لأنه كيف يستطيع أحد أن يدخل بيت القوي وينهب أمتعته أن لم يربط القوي أولاً وحينئذٍ ينهب بيته (متى 12: 29)، فقد قيد القوي (أي إبليس) وشل حركته وأنقذ من يده الأسرى المقيدين، الذين كانوا أمواتاً بالخطايا والذنوب، ونفخ فيهم قوة الحياة وأعطاهم – حسب مسرة الله أبينا وسيد كل أحد – الروح القدس، روح الحياة، وبذلك صارت الأبدية مضمونة، وعاد الإنسان للحضرة الإلهية وارتدى بهاء الله الحي، وصار له ثقة بالدخول إلى الأقداس بدم يسوع (عبرانيين 10: 19) حيث المسيح جالس كسابق وباكورة لأجلنا.

  • ولكن مع ذلك

فهناك مقياس لكل شيء، هناك مقياس للأطوال والأحجام والأوزان، لأن كل شيء ينبغي أن يتم قياسه لمعرفة مقداره وكم هو صحيح ومتوافق مع حركة البيع والشراء العادل، لذلك فأن الرب يُطالبنا أن نحبه، لأن المحبة هي المقياس الصالح والميزان الحساس لقلوبنا: أجاب يسوع وقال لهُ: إِنْ أحبني أحد يحفظ كلامي، ويحبه أبي وإليه نأتي وعنده نصنع منزلاً (يوحنا 14: 23)، إذاً لا نستطيع ان نقول أن الله يُقيم فينا ونحن فيه، ونحن لا نحفظ وصاياه، لأن عدم حفظ الوصية دليل على عدم المحبة، وبذلك يتولد خوف في داخل النفس من الدينونة والموت بشكل عام، لأن الإنسان في تلك الحالة منفصل عن الله حتى لو كان يُمارس كل أشكال الحياة الروحية من الخارج ويقوم بها على أكمل وجه، بل وربما يكون خادم عظيم وله شكل وصورة رسمية في الكنيسة واسمه مشهور في كل مكان، لأن طالما الله غائب عن النفس والنفس متغربة عنه، فأن الظلمة تُحيط بها من كل جانب حتى لو كانت تحيا وسط القديسين، والخوف سيكون هو المسيطر الأول على النفس، لذلك يقول الرسول: لا خوف في المحبة، بل المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج، لأن الخوف له عذاب، وأما من خاف فلم يتكمل في المحبة. (1يوحنا 4: 18)

  • لذلك يا إخوتي

أن أردتم أن تمتلئوا من حياة الله وتتذوقوا قوة خلاصه، توبوا، اغتسلوا، تنقوا، اعزلوا شرّ أفعالكم من أمام عيني الرب، وكفوا عن فعل الشر (إشعياء 1: 16)، فلا تسعوا وراء الموت بما ترتكبون من أخطاء في حياتكم، ولا تجلبوا على أنفسكم الهلاك بأعمال أيديكم، فالله لم يصنع الموت ولم ولن يسمح لأحد بالتجارب الشريرة، ولكن كل واحد يُجرَّب إذا انجذب وانخدع من شهوته (يعقوب 1: 14)، فهلاك الأحياء لا يسره، وهو لم يخلق أحد أو عينه واصطفاه للموت، لأننا ونحن الأشرار لا نقبل الأذى لأولادنا فكم يكون الآب السماوي يُريد الحياة لجميع الناس بل وللخليقة كلها، فينبغي أن لا نثقل آذاننا،  [لذلك كما يقول الروح القدس: اليوم ان سمعتم صوته. فلا تقسوا قلوبكم كما في الاسخاط يوم التجربة في القفر، حيث جربني آباؤكم، اختبروني وأبصروا أعمالي أربعين سنة. لذلك مقت ذلك الجيل وقلت انهم دائما يضلون في قلوبهم، ولكنهم لم يعرفوا سبلي، حتى أقسمت في غضبي لن يدخلوا راحتي. انظروا أيها الإخوة ألا يكون في أحدكم قلب شرير بعدم إيمان في الارتداد عن الله الحي. بل عظوا أنفسكم كل يوم ما دام الوقت يُدعى اليوم، لكيلا يُقسى أحد منكم بغرور الخطية (عبرانيين 3: 7 – 13)، لذلك ينبغي أن نصغي ونستمع إليه بكل غيرة التقوى الحسنة، ونصرخ نحوه متكلين على غنى رحمته ورأفته التي لا تفرغ، لأن كل من يؤمن به لا يخزى (رومية 10: 11)، لأن كل من يسأل يأخذ، ومن يطلب يجد، ومن يقرع يُفتح له. (متى 7: 8)

  • فاطلبوا الرب فتحيوا،

اطلبوا الرب وعزه، اطلبوا الرب وقدرته، التمسوا وجهه دائماً، اطلبوا الرب ما دام يوجد ادعوه وهو قريب، فهو الناطق بالصدق المخبر بالاستقامة: وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم (عاموس 5: 6، 1اخبار 16: 11، مزمور 105: 4، إشعياء 55: 6؛ 45: 19، إرميا 29: 13)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى