علم

أسرع إليك فأمجدك يا الله



أسرع إليك فأمجدك يا الله

أسرع إليك فأمجدك
يا الله

حقيقة
من أنا حتى أرفع اسمك؟! أنا لست تراباً ورماداً كلباً ميتاً ونتناً دودة حقيرة جثة
هامدة قابلة للفساد..

نعم
من أنا حتى أمجدك أيها السيد الفائق الملك الأبدي الله الذي نسمة فمه أفضل آلاف
المرات من الكائنات الأرضية.

فهل
للظلمة أن تمجد النور، أم الموت يسبح الحياة؟..! يا الله إلهي، تمجد أنت بحسب
قدرتك ولا نهائية حكمتك واتساع حنانك. تمجد في رحمتك الحقيقية، وعطفك اللانهائي،
وكمالك الأبدي وعظم لاهوتك.

تمجد
في جلال قدرتك الفائق ومحبتك المترفقة التي دفعتك لخلقتنا يا الله إلهي، يا حياة
قلبي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى