اسئلة مسيحية

أسئلة عن أسبوع الآلام



أسئلة عن أسبوع الآلام

أسئلة عن أسبوع الآلام


هل تعلم لماذا لا نصلى صلوات الساعة (صلوات الاجبية) فى أسبوع الآلام؟

 لأن
الآباء اقتطفوا من سفر المزامير كل ما تنبأ عن الام الرب يسوع، وهى المزامير التى
تقرأ قبل كل انجيل فى كل ساعة من ساعات البصخة.

 


هل تعلم لماذا تضاء 3 شموع أثناء خدمة صلاة البصخة؟

 ذلك
رمزا لكلمة “نور” سراج لرجلي كلامك ونور لسبيلي”. ونحن فى كل صلاة
من البصخة نقرأ نبؤات ومزمور وانجيل فكل شمعه ترمز لقراءة من هذه القراءات الثلاثة.

 

 –
هل تعلم لماذا نصلى فى أسبوع البصخة في الخورس الثاني؟

لأن
السيد المسيح صلب على جبل الجلجثة (الإقرانيون) خارج أورشليم. وقد جاء فى الكتاب
المقدس “فلنخرج إليه خارج المحلة حاملين عاره” (عب 13: 12)

 


هل تعلم لماذا تقال طلبات الليل بلا مطانية (سجود) وبالعكس طلبات النهار؟

 لأن
المطانية لا تكون إلا فى أثناء الصوم نهارا.

 


هل تعلم ما السبب فى صلاة التجنيز التى تقام عقب قداس أحد الشعانين؟

لأنه
فى أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء لا يرفع بخور، فتقام صلاة تجنيز مقدما للذين
يموتون أثناء أسبوع الآلام.

 


هل تعلم لماذا لا تقام القداسات الالهية أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء في أيام
أسبوع البصخة؟

 ذلك
لأن خروف الفصح كان يشترى فى اليوم العاشر ويبقى تحت الحفظ الى اليوم الرابع عشر
(خر 12: 36)، حيث أن الخروف يذبح فى اليوم المذكور بين العشاءين. وبما أن يوم
السبت كان بدء الفصح فى السنة التى صلب فيها مخلصنا الصالح، فيكون ذبح الخروف يوم
الجمعة 14 نيسان بين العشاءين وبما أن مخلصنا له المجد صنع العهد الجديد قبل ذبح
خروف فصح اليهود بيوم واحد، فلا تكون ذبيحة فى الأيام من الاثنين الى الأربعاء وفي
يوم الخميس رسم السيد المسيح سر الشكر.

 


هل تعلم لماذا تقال ثوك تى تى جوم.. الخ؟

ذلك
لأن هذه الصلاة وردت عدة مرات فى الكتاب المقدس.. منها ما ورد فى سفر الرؤيا عن
الأربعة والعشرين شيخا أنهم يضعون أكاليلهم أمام العرش قائلين “أنت مستحق
ايها الرب أن تأخذ المجد والكرامة والقدرة” (رؤ 4: 11). وقد جاء فى التقليد
أن الرب يسوع عندما كان يصلى ببكاء وعرق فى بستان جثيمانى “و ظهر له ملاك
يقويه” (لو 22: 43)

 

 –
هل تعلم لماذا لا تقال فقرة “باسوتير إن اغاثوس” اى “مخلصى
الصالح” الا فى الساعة الحادية عشر من يوم ثلاثاء البصخة؟

لأن
التشاور لصلب الرب يسوع بدأ من ليلة الأربعاء. فعملية الخلاص بدأت من هذا الوقت.
لذلك قررت الكنيسة أن يصوم أبناؤها أيام الأربعاء طوال السنة عدا أيام الخماسين
لنتذكر أن فى مثل هذا اليوم ذهب الاسخريوطى الى رؤساء الكهنة للتشاور معهم فى
تسليم سيده.

 


هل تعلم لماذا تمنع قبلة يهوذا ابتداءا من ليلة الأربعاء إلى الانتهاء من خدمة
قداس سبت الفرح؟

 ذلك
لنتذكر “قبلة الخيانة” التى جعلها يهوذا المسلم علامة لتسليم السيد
“أبقبلة تسلم ابن الانسان” (لو 22: 48)

 


هل تعلم لماذا لا تقال الفقرة “صلب عنا على عهد بيلاطس البنطى تألم وقبر وقام
من بين الأموات.. الى نعم نؤمن.. فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك
لأنه وإن كانت عملية الفداء قد تمت منذ الف وتسعمائة وثمانية وثمانون سنة تقريبا
الا أننا نريد أن نكون فى جو أسبوع الآلام. والى يوم خميس العهد لم يكن يسوع له
المجد قد صلب.. فلا نقول صلب عنا.. الخ

 


هل تعلم لماذا لا تقال صلاة الصلح فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك
لأن الصلح لم يتم الا بالدم – عاملا الصلح بدم صليبه – فلنذكر أن الله احبنا أولا.
والله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاه مات المسيح لأجلنا. (رو 5: 8)

 


هل تعلم لماذا لا يقال المجمع ولا الترحيم فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك
لأن القديسين لم يدخلوا الفردوس الا بعد الفداء. وقد كان اللص أول من دخل مع يسوع
يوم الجمعة العظيمة.. “اليوم تكون معى فى الفردوس”.

 


هل تعلم لماذا يأتزر الكاهن بمئزرة أثناء خدمة اللقان يوم خميس العهد؟

 ذلك
تشبها بالسيد المسيح له المجد الذى وضع هذا الرسم المقدس “قام عن العشاء وخلع
ثيابه وأخذ منشفة واتزر بها ثم صب ماء فى مغسل وابتدأ يغسل أرجل التلاميذ ويمسحهما
بالمنشفة التى كان متزرا بها” (يو 13: 4، 5)

 


هل تعلم لماذا توضع صورة الصلبوت فى الوسط يوم الجمعة العظيمة؟

ذلك
لأن الكنيسة تقصد أن تجمع كل الأفكار والأنظار حول صليب رب المجد الذى به كان
الخلاص للبشرية جمعاء. فهو الذى كانت ترمز إليه الحية النحاسية “كما رفع موسى
الحية فى البرية هكذا ينبغى أن يرفع ابن الانسان” (يو 3: 14) وذلك اتماما لما
قاله الرسول بولس “أمام عيونكم قد رسم يسوع المسيح بينكم مصلوبا”(غل3: 2)

 


هل تعلم لماذا توضع الورود والرياحين أمام أيقونة الصلبوت؟

 ذلك
لأن السيد المسيح أخذ من بستان جثيمانى، وبأى شىء تشير الكنيسة الى البستان الا
بالورود والرياحين.

 

 –
هل تعلم ما هو الطرح الذى يقرأ فى أسبوع البصخة؟

 إن
الكنيسة المقدسة تحرص دائما على أن يفهم أبناؤها كل ما يقرأ عليهم من الأقوال
الالهية، فتطرح أمام المؤمنين شرحا مختصرا وافيا لكل انجيل يقرأ فى أسبوع البصخة.

 


هل تعلم من هو العبد المملوك؟

 يروى
لنا التاريخ أحداث سوق النخاسة، حيث كان البشر يباعون ويشترون كالبهائم، وكان
السيد حرا فى العبد الذى يشتريه يستعبده الى أن يموت أو يطلقه حرا (يعتقه) متى شاء.
وكان بعض العبيد بعد العتق يذهب ويبيع نفسه مرة ثانية لسيد آخر. ومثل هذا العبد
الذى يستهين بالحرية كانت عبوديته واجبة على الدوام. وقد وضع علماء الكنيسة أيام
العبيد المملوكين ميمر العبد المملوك وهو تشبيه عظيم بين كيف أننا كنا عبيد لله
وأحرار في الوقت ذاته الا أننا بعنا أنفسنا للشيطان فأراد السيد الرب ان يعتقنا
ويشترينا لنفسه مرة اخرى، فاشترانا بدمه الكريم “لأنكم اشتريتم بثمن”
(1كو6: 20) الأمر الذى كلفه الشيء الكثير – التجسد والصلب – فما أروع معاني ميمر
العبد المملوك.

 


هل تعلم لماذا نضرب الميطانيات يوم الجمعة العظيمة؟

 ذلك
أننا نتجه إلى كل جهة من الجهات الأربعة بالسجود لله لأن الله موجود فى كل مكان
“أين اذهب من روحك ومن وجهك أين اهرب” (مز 139: 7) فنسجد له شكرا على
محبته، إذ أن كل الآلام التى تحملها كانت بسبب خطايانا ولخلاصنا وباتجاهنا الى كل
الجهات نعنى أن ذبيحة الصليب كانت لخلاص العالم كله “هكذا أحب الله العالم
حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة
الأبدية”(يو 3: 16)

 


هل تعلم أن الكنيسة تعلم بأن الأناجيل الأربعة تقرأ فى أيام الاثنين والثلاثاء
والأربعاء والخميس من أسبوع البصخة فتقرأ بشائر متى ومرقس ولوقا ويوحنا كل بشارة
فى يوم من الأيام؟

ذلك
لأن حوادث الآلام كتبت في الأربع بشائر باتفاق عجيب ولكي نسمو فى حياتنا الروحية
يجب أن نقرأ الكتاب المقدس “فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة أبدية
وهي تشهد لي”(يو 5: 39)

 

 –
هل تعلم لماذا نقول عن ليلة سبت الفرح “ليلة أبو غالمسيس”؟

 ذلك
لأنه فى هذه الليلة نسمع قراءة سفر الرؤيا فى الكنيسة، وأول كلمة فى سفر الرؤيا
باللغة اليونانية “ابوكلابسيس” ومعناها الرؤية، وقد حرفت الى كلمة
“أبو غالمسيس” التى تسمى بها صلاة هذه الليلة المباركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى