البابا شنودة بيقولنا . . . . . . . . . . . أول صفة جميلة في بحارة ا…

on February 25 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫البابا شنودة بيقولنا
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
أول صفة جميلة في بحارة السفينة أنهم كانوا رجال صلاة.

لما صدمتهم الرياح الشديدة وكادت تكسر السفينة، يقول الكتاب " فخاف الملاحون، وصرخوا كل واحد إلى إلهه. وطرحوا الأمتعة التي في السفينة إلى البحر ليخففوا عنهم" (1 :5). نلاحظ هنا أنهم لجأوا إلى الله قبل تنفيذهم ما تتطلبه الحكمة البشرية لإنقاذ الموقف. صلوا أولا ثم ألقوا الأمتعة ليخففوا عن السفينة.. هم آذن يضعون الصلاة في مرتبة أعلى من مهارتهم البحرية، ويعتمدون عليها بالأكثر..

وعندما أيقظوا يونان، لم يقولوا له "قم ساعدنا في التخفيف عن السفينة". وأنما قالوا له " قم اصرخ إلى ألهك".

كان كل بحارة السفينة وركابها يصلون. والوحيد الذي كان لم يصلى في ذلك الوقت هو نبي الله يونان!!
وحتى بعد أن أيقظوه، لم يقل الكتاب انه قام وصلى!

انه موقف مخجل حقا..! كان يونان " قد نزل إلى جوف السفينة وأضطجع، ونام نوما ثقيلا "… عجيب أن يكون النبي العظيم نائما في الوقت الذي كان فيه الأمميون يصلون! شيْ مخجل.. ومما يزيد الخجل فيه أن يأتي إليه أنسان أممي ليبكته قائلا "مالك نائما".. ما هذا الكسل والتراخي واللامبالاة؟! ألا تقوم وتصلي كباقي الناس؟ " قم اصرخ إلى إلهك، عسى أن يفتكر الإله فينا فلا نهلك"…

عجيب حقا هو الرب إذ يبكت أحد أنبيائه برجل أممي : لو أن الله أرسل له ملاكا ليبكته أو حتى نبيا مثله لبدا الآمر معقولا، فأن لم يبكته ملاك أو نبي، فليكن تبكيته على يد مؤمن عادى. أما أن يبكته رجل أممي، وثنى، لا يعرف الله فهذا هو منتهى الإذلال. انه أشعار له بضآلته وعمق خطيته…

على آيه الحالات فأن الله إذ يعرف أن التبكيت نافع حتى للأنبياء، لم يحرم نبيه من نعمة التبكيت، وشاء آن تكون من أممي لتكون أعمق أثرا.

ولكن هذه هي طريقة الله في التبكيت
.
.
+++++ R A M E Z +++++‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top