آية (10): فخاف الرجال خوفا عظيما وقالوا له لماذا فعلت هذا فان الرجال عرفوا أنه ه…

on February 24 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫آية (10): فخاف الرجال خوفا عظيما وقالوا له لماذا فعلت هذا فان الرجال عرفوا أنه هارب من وجه الرب لأنه اخبرهم."

فهم عرفوا أن إله البحر غاضب فخافوا خوفًا عظيمًا فهم رأوا ماذا يستطيع هذا الإله أن يفعل. وكان سؤالهم "إذا كان إلهك هكذا قويًا وأنت نبيًا له فلماذا فعلت هذا.

آية (11): "فقالوا له ماذا نصنع بك ليسكن البحر عنا لأن البحر كان يزداد اضطرابا."

وإذ عرفوا أنه نبي سألوه عن علاج لهذه المصيبة التي هم فيها، فاضطراب البحر بهذه الصورة يشهد عن غضب الله.

آية (12): "فقال لهم خذوني واطرحوني في البحر فيسكن البحر عنكم لأنني عالم انه بسببي هذا النوء العظيم عليكم."

ربما قال يونان هذا بعد أن صلي وأرشده الله. وهو قال هذا الحل بصراحة وشجاعة، فهو لا يريد أن يهلك أحد بسببه. وقوله هذا يشير لتسليمه الكامل لحياته في يد الله.. فهو فهم أن الله يريد أن يؤدبه. وهنا يونان بإلقائه في البحر فيهدأ كان ممثلًا للسيد المسيح، الذي كان لابد أن يُلقَي به على الصليب ويُسَلَّم للقبر لينعم المؤمنون به الذين كانوا في اضطراب كالبحر، ينعمون بالسلام،هكذا نجا البحارة بإلقاء يونان في البحر، وهكذا نخلص بموت المسيح.

"ミ†♡†彡 ǁ| ̲̅MДًًًًًDًًًًًًًًًًًًًًًًًًًÕŋמÃ|ǁ ミ†♡†彡"
Fans of "The Cross"

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top