آية (7): “وقال بعضهم لبعض هلم نلقي قرعا لنعرف بسبب من هذه البلية فالقوا قرعا فوق…

on February 24 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫آية (7): "وقال بعضهم لبعض هلم نلقي قرعا لنعرف بسبب من هذه البلية فالقوا قرعا فوقعت القرعة على يونان."

نلقي قرعة = الله يكلم كل واحد بحسب ما يفهمه. فالله كلم المجوس بالنجم مثلًا وهو لا يوافق على طريقتهم. وهنا الله لا يوافق على القرعة ولكنه كلمهم بها فهم لا يفهمون سواها. فوقعت على يونان = وربما كان في السفينة من هو أشر من يونان ولكن الله أرسل العاصفة قاصدًا يونان، فالله يؤدب أولاده " الذي يحبه الرب يؤدبه".

آية (8): فقالوا له اخبرنا بسبب من هذه المصيبة علينا ما هو عملك ومن أين أتيت ما هي أرضك ومن أي شعب أنت.:

كل هذه الأسئلة ليريحوا ضمائرهم. كانت أسئلتهم بطريقة لطيفة وأثبتوا أنهم حكماء. وكانت أسئلتهم توبيخًا لطيفًا ليونان. ففيما هم يسألونه كان يليق بيونان أن يراجع نفسه في كل تصرفاته ويعترف بلسانه بخطيته وعصيانه. وهم في حكمتهم لم يشاؤوا أن يظلموه، لذلك ها هم يستفهون منه.

آية (9): "فقال لهم أنا عبراني وأنا خائف من الرب إله السماء الذي صنع البحر والبر."

هنا إجاباته على أسئلتهم. وعن سؤالهم ما هو عملك قال "أنا خائف من الرب. والرب الذي أعبده هو خالق البحر والأرض والسماء. وليس كما تظنون أن هناك آلهة كثيرة. وربما أخبرهم أنه نبي.

"ミ†♡†彡 ǁ| ̲̅MДًًًًًDًًًًًًًًًًًًًًًًًًًÕŋמÃ|ǁ ミ†♡†彡"‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top