من يمارس التوبة بعدما يخطئ يستحق لا الحزن عليه بل تهنئته، إذ يعبُر إلى خورس الأب…

on June 26 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫من يمارس التوبة بعدما يخطئ يستحق لا الحزن عليه بل تهنئته، إذ يعبُر إلى خورس الأبرار. القديس يوحنا ذهبي الفم

For he who after sinning has practised repentance, is a worthy object not of grief but of gratulations, having passed over into the choir of the righteous. St. John Chrysostom‬

Pope Kirillos VI

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top