++MelodY++

on February 10 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

++MelodY++


Timeline Photos
قصة قصيرة عن التعزية

إقروها هتعزيكم

انتقل هذا الشاب و عمره 25 عاماً إلى السماء فى مدينة بيرت باستراليا , فحزنت عليه أمه حزناً شديداً و لم تفلح كلمات التعزية ولا مرور الزمن أن يرفع عنها حزنها , فوضعت فى منزلها أيقونة السيدة العذراء أضاءت أمامها كل يوم شمعة و طلبت منها أن تعطيها عزاء .

و فى أحد الليالى بعدما نامت حلمت بأمرأة جميلة الصورة داخل بيتها و تمسك بأبنها الشاب , ففرحت لما رأت أبنها ثم قالت لها هذه السيدة ((أن ابنك فى فرح كبير و يشكرك على صلواتك التى ترفعيها لأجله و يفرح أيضاً لوجود بقعة بيضاء فى ثوبك الأسود و لكنه يود أن تغيرى هذا الثوب بثوب أبيض)) نظرت الأم إلى ثوبها فوجدت فيه فعلاً بقعة بيضاء , فتعجبت جداً و قالت فى نفسها كيف أخلع الثوب الأسود و أبنى قد مات و لكنها صمتت و لا تعرف ماذا تقول و إذ نظرت إلى المرأة الجميلة قالت لها ((من أنت ؟)) فقالت لها: (((أنا العذراء))) , ثم استيقظت السيدة من نومها و قلبها مملوء سلاماً و عزاء ووقفت أمام الأيقونة تشكر الله و العذراء على هذه التعزية .

+ إن الله قادر أن يعزى قلبك مهما كانت المشاكل المحيطة بك حتى لو كانت فقدان أعز أحبائك , فالله قريب منك أكثر مما تتخيل بل هو ساكن فيك , أطلبه بدالة البنوة ليسندك و يملأ فراغ قلبك و يشعرك بحبه .

+ إن لم تشعر بعزاء و ظل القلق يتعبك , فلا تترك الله بل ألح عليه أكثر و أكثر و قل له لن أتركك إن لم تباركنى و تعزينى , فهو ينتظر صلواتك و تمسكك به لينمى مشاعرك نحوه ثم يفيض عليك بسلام يفوق كل عقل .

+ إن حاربك إبليس باليأس و غطاك الإكتئاب , فواصل صلواتك و لو بتغصب فصلواتك هذه أغلى مما تتخيل فى نظر الله و ثق أن العزاء و الراحة لابد أن يأتياك .

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top