روز، اسم لمواطنة. مش مهمّ الجنسيّة ايه المهم القصّة. لما وصلت لسنّ الـ 87، قررت…

on February 9 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫روز، اسم لمواطنة. مش مهمّ الجنسيّة ايه المهم القصّة.
لما وصلت لسنّ الـ 87، قررت تاخد مؤهل عالي!

التحقت بالكليّة، وكانت صديقة لمعظم الطلبة، الكل عارفها ويستفيد منها.

في خلال سنة أصبحت روز أيقونة من أيقونات الحرم الجامعي، وكوّنت العديد من الصداقات بسهولة، كانت دائمة الاهتمام بأناقتها وملابسها وشكلها، وكان أكثر ما يجذب انتباه الطلبة لها حيويتها و روحها وحماسها.

قُرب نهاية العام الدراسي الأخير دُعيت روز لإلقاء خطبة للطلبة.
في البداية كانت هتقرأ الكلمة من ورق أعدّته مُسبقًا، لكنها تركته لتتحدث بعفوية وببساطة.

قالت روز في كلمتها أمام الطلاب:

– نحن لا نتوقف عن اللعب لأننا كبرنا، بل نتقدم في السنّ ﻷننا توقفنا عن اللعب.
– هناك أربعة أسرار لتبقى سعيدًا وصغيرًا ولتحقق نجاحات في حياتك: يجب عليك أن تضحك وتصنع المرح في حياتك يوميًا، يجب عليك أن تحلم، إذا فقدت أحلامك فأنت في عداد الموتى، هُناك الكثيرين حولنا ولكن قليلٌ منهم من هُم أحياء، الكثير ممنّ حولنا ميتون ولا يعلمون ذلك.

– هناك فرق كبير بين التقدم في السن والنضج والرشد، التقدم في السن إجباري، لكن النضوج اختياري.
– احنا بنعمل قوتنا بالّي بنكسبه، وبنعمل حياتنا بالّي بندّيه.

– أيّ شخص يُمكنه أن يكبر في السن، هذا لا يحتاج موهبة أو قدرة معينة. الأهمّ هو أن تكبُر بإيجاد فرص للتغيير ولا تندم علي أي شيء.

-كبار السن لا يندمون على ما فعلوا بل على ما لم يفعلوا، الوحيدين الذين يخافون من الموت هم من لديهم ما يندمون عليه.

بعد أسبوع من حفل التخرج، توفيت روز وحضر جنازتها وودعها ما يقرب من الألفي طالب كنوع من أنواع العرفان ورد الجميل لمن كانت لهم مثال للمثابرة والإصرار والأمل.‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top