كان في ولد صغير اتحرم من حنان مامته و باباه بعد ما بقي يتيم و اضطرته الظروف دي ا…

on June 5 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫كان في ولد صغير اتحرم من حنان مامته و باباه بعد ما بقي يتيم و اضطرته الظروف دي انه يعيش مع أخته المتزوجة و هي طبيعي استضفته عندها لأنه مكانش ليه حد غيرها
لكن اخته مكانتش بتحس بأي محبة ناحية أخوها و بدأت تحس انه تقيل عليها و كانت بتقابل دايماً محبته ليها بكل فتور و عدم تقدير !
و دا طبعاً أثر عليه و بقي حزين جداً بسبب ردود أفعال أخته .
لكن هو من كتر محبته ليها كان نفسه يعمل أي حاجة عشان قلبها يحس بحبه دا .. و فضل مدة طويلة يحوش و يوفر علي أد ما يقدر أي فلوس كان بياخدها و بعدين راح اشتري بيها هدية عشان يقدمها لأخته .
راح بكل الحب يقدم الهدية لأخته و هو مبسوط جداً و فرحان و كان في باله ان ممكن بتصرفه دا هي تحس أد ايه حبه ليها فتبادله بنفس الحب
لكن هي رمت هدية أخوها علي الأرض و داست عليها برجليها بكل احتقار !
أخوها في اللحظة دي حس كأنها بتدوس علي قلبه ! :(

عارفين يا شباب ~ في ناس كتير برضو بيعاملوا الله بنفس الطريقة دي بالظبط ، ربنا بذل ابنه الوحيد علي الصليب من محبته العظيمة لينا عشان يوهبنا الغفران و الصفح غن خطايانا و يقدملنا الحياة الابدية هدية و احنا للأسف بكل قسوة و عدم تقدير و قلة أصل بنرفضه و بنرفض هديته دي و بندوس علي قلبه بعد كل اللي قدمه لينا ~
خد بالك الغفران اللي الله قدمه في ابنه و الحياة الأبدية اللي بيهديهالك لازم تقبله انت بدورك و تعمل لأبديتك عشان يكون ساري المفعول عليك ~ ما ترفضش و تهين عمل الله علي الصليب و تدوس علي قلبه و ترمي هديته ليك و تحتقرها لأنك انت كدا بترسم طريقك للهلاك الأبدي ~
~ فكم عقاباً أشر تظنون انه يحسب مستحقاً من داس ابن الله ~
( عب 10 : 29 )‬

Elmes Edena Band ♫♫ ♫♫ فريق إلمس إيدينا

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top