on May 12 | in ArT-FaCe | by | with No Comments


Timeline Photos
خدامنا اللي خدوا سلم الخماسين
اقروا ده هيفيدكم ف شرح الاسبوع الثاني

الاسبوع الثاني:
ان الشعب في القديم لمحتاج للطعام في هذه البرية القاحلة، وهكذا أرسل لهم الرب المن النازل من السماء، وهنا يؤكد انجيل الاحد الثاني ان من ياكل جسد الرب فله حياة، ولا حياة لانسان بدون جسد الرب. المن يصلح لاعالة الشعب، ولكنه لا يضمن لهم دوام الحياة "اباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا"، اما القيامة المسيحية فليس فيها موت أبدا بل كما ان المسيح حي بالاَب كذلك نحن نأكله ونحيا به للأبد.
ما قيمة الحديث عن القيامة لو كان الشخص القائم لابد ان يموت فيما بعد!!. ان القيامة تعني غلبة الموت، تعني الحياة الدائمة، وغذاؤنا فيها جسد الرب الدائم الحياة.
يا اخوتي هذا هو اسبوع الثبات في المسيح القائم… كلوا جسده، واثبتوا في قوة قيامته، اثبتوا في الحياة، اثبتوا في الحياة واحيوا به.
ومن ناحية أخرى فكل طعام عالمي سوف لا يورثنا الا الموت… فعلام التهافت على اطعمة العالم المسمومة.. على ملذاته ومراكزه وأمجاده الذائلة.

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top