من مذكرات أحد الآباء الرهبان في يوم الجمعة العظيمة وهو يُجلد …: يقول الراهب…

on May 3 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫من مذكرات أحد الآباء الرهبان
في يوم الجمعة العظيمة وهو يُجلد …:
يقول الراهب : كانت الساعة تقترب من العاشرة صباح يوم الجمعة ، وتمكنت بجهد كبير أن أدخل إلى المكان المخصص للجلد في دار الولاية … انتظرت قليلا حتى أتى الجنود الرومانيون المُكلفون بجلد مُخلصي الصالح …
ثم أتى مُخلصي مع مجموعة أُخرى من الجنود … كانت علامات الإجهاد الشديد واضحة جدا على وجهه …
فلم ينم طيلة الليلة السابقة ، وقد تعرض لآلام كثيرة في بيت حنان وقيافا رئيسي الكهنة بالإضافة إلى الحالة التي أُصيب بها في جثسيماني وحدث عندما رأيت مُخلصي الصالح ، أني صحت بصوت عال جدا بتسبحة البصخة : " لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد آمين " … وانتهرني أحدهم لأسكت …
و تقدم جندي ليوثق مُخلصي الصالح في عمود ليُجلد … فتقدمت لمُخلصي ، وبدأت أجفف وجهه من قطرات العرق والدموع …
وتلاقت عينيَ الدامعة مع عيني مُخلصي في لحظات لا تُنسى … كان في قلبي الكثير والكثير … ولكن لساني انعقد تماما … فقط تكلمت عيني بكلام الدموع ، وعزف قلبي بلحن الخشوع …
وفجأة وجدت أحد الجنود يدفعني بعيدا لأنهم سيبدأون في جلد مُخلصي الصالح بدأ الجنود في جلد الحبيب القدوس، وابتدأ جلد وعضلات ظهره المقدس يتهرأ …
فتقدمت إلى الجندي الذي يجلد لأوقفه وأمسك بيده ، فدفعني بعيدا … فصرت أصرخ وأُصلي ليس بلساني بل بكل كياني ،
وأقول لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد . أمين، ياربى يسوع المسيح مُخلصي الصالح
ربي الحبيب القدوس
يا من دست المعصرة وحدك … يامن جزت وادي الالآم والدموع … وذُبحت وانحنيت بالصليب من أجلي ومن أجل إخوتي بني البشر … من اجل خطايانا وقساوة قلوبنا
إكشف لنا يارب عن أغوار قلبك المفعمة حُبا لنا … تلك التي جعلتك تحتمل كل هذه الآلام من أجلنا … وأنت مجروح من أجل خطايانا ، ومسحوق من أجل آثامنا ( إش 5:53) … افتح يا رب عيون قلوبنا الداخلية لترى أسرار صليبك المحيية.‬

Pope Kirillos VI

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top