+ يوم خميس العهد… في هذا اليوم أكل الرب يسوع الفصح القديم مع التلاميذ. وخروف…

on May 2 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫+ يوم خميس العهد…

في هذا اليوم أكل الرب يسوع الفصح القديم مع التلاميذ.
وخروف الفصح كان يشير إلى المسيح حمل الله فصحنا الجديد الذي ذبح لأجلنا. وبدمه لم تخلص حياة الأبكار فحسب كما حدث قديما، بل صار خلاص للعالم كله.. وفيه أيضا تذكار غسل المسيح لأرجل تلاميذه عندما أعطاهم سر الاتضاع لأنه أثناء أكل الفصح حدثت مشاجرة بينهم عمن يكون الأعظم.
وسلمهم سر الطهارة "انتم طاهرون كلكم". وفي المساء رسم يسوع لتلاميذه الأطهار سر الشكر، سر الجسد والدم الأقدسين.

الفصح وتكميل النبوات :

+ شهوة اشتهي أن يأكل الفصح مع تلاميذه ليصنع العهد الجديد.. طلب الحمل أن يأكل حملا مع تلاميذه ويأخذ موضعه ويكون ذبيحة عوض كل الذبائح.
+ نظر موسي ( بروح النبوة ) في الرسل أنهم انزعجوا من أجل موت ابن الله؛ فأتي بالمر ووضعه عند الخروف لما ذبحه.. العجب أن ربنا أكل المرارة بخروف الفصح مع تلاميذه، بمحبة ليظهر أنه ذاق الموت مثلنا.. أكل ربنا المر كعربون الموت، ووضع وجهه ليسير في طريق الآلام..
"القديس يعقوب السروجي"

الفصح والتناول :

+ تأملوا كيف حال أولئك في الناموس العتيق إذا ما كانوا يأكلون الفصح الذي هو ذبيحة لحمية. لقد كانوا يطهرون ذواتهم جسما ونفسا.. يقول الله لموسي النبي.. أن كل نفس تتقدم الي المذبح وهي غير طاهرة تهلك تلك النفس من شعبها.. والكاهن إنما يمنع غير المستعد (للتناول) إشفاقا علي المؤمنين خشية أن يحل بهم العقاب."القديس يوحنا ذهبي الفم"

+ إذا كنت لا تستطيع أن تلمس ثياب الملك الأرضي بيد غير نقية.. فكيف تتجاسر علي ملك الملوك واله الآلهة بتناولك من أسراره المحيية.. وقلبك ملوث بالآثام؛ وضميرك غير طاهر. "كتاب العظات الذهبية"
+ من كان طاهرا فليتقدم ومن كان غير طاهر فلا يدنو منها لئلا يحترق بنار اللاهوت. "الاعتراف‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top