هل هناك رمز معين لفرش الثياب وأغصان الأشجار في الطريق أمام المسيح؟ في الواقع إن…

on April 28 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫هل هناك رمز معين لفرش الثياب وأغصان الأشجار في الطريق أمام المسيح؟
في الواقع إن عادة فرش الثياب وأغصان الشجر في الطريق أمام زائر كانت متبعة في العهد القديم.
وهي تقليد يشير إلى المحبة والطاعة والولاء.

ويذكر الكتاب المقدس في سفر الملوك الثاني أن الجموع فرشوا ثيابهم وأغصان الشجر وسعف النخل أمام "ياهو" أحد رجال العهد القديم عندما نصّب نفسه ملكاً (2ملوك13:9).

أيضاً عندما دخل سمعان المكابي وهو قائد ثورة المكابيين إلى أورشليم بعد انتصاراته على الحاكم (انتيخوس أبيفانوس) الذي نجّس الهيكل وذبح الخنازير على المذبح وجعل أروقته مواخير للدعارة، وكان ذلك سنة 175 قبل الميلاد.

وهكذا عندما دخل المسيح أورشليم أنشد الناس المزامير وفرشوا الثياب وأغصان الشجر وحملوا سعف النخل، لأن المسيح هو الملك السماوي الذي جاء لكي يطهر الهيكل من نجاساته.

وأن عمل المسيح هذا هو أيضاً تتمة لنبوة ملاخي الواردة في العهد القديم القائلة: "ويأتي بغتة إلى هيكله السيد الذي تطلبونه، وملاك العهد الذين تسرون به" (ملاخي1:3).

++وهكذا فإن عيد الشعانين هو رمز لدخول المسيح الانتصاري إلى أورشليم.
فهو إله ورب هادٍ وفادٍ، معلم ومخلص، كاهن وملك، يملك على قلوب المؤمنين به. فما أجمل أن نتبعه ونسير في خطاه نهتف مع جموع المؤمنين: أوصنا في الأعالي مبارك الآتي باسم الرب.
hery$‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top