كان أحد المُسافرين راكباً فرسه حين رأى ولداً صغيراً يحمل جرة ماء و يتقدم نحوه قا…

on February 6 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫كان أحد المُسافرين راكباً فرسه حين رأى ولداً صغيراً يحمل جرة ماء و يتقدم نحوه قائلا :
" هل تسمح لى أن أُقدِّم ماءاً لحصانك ؟ فنحنُ فى منطقة تبعُد ثمانية أميال عن أقرب مكان به ماء "
و بعد أن قدَّم الصغير خدمته المتواضعة دون أن يأخُذ أجراً لاحظ المسافر أنه معوق ( أعرج )
فقال له الصبى : " إننى بسبب إعاقتى لا أستطيع أن أقوم بأعمال كبيرة كالأصحاء .. فرأيت أن أُقدِّم الماء للدواب التى تــَمـُر من أمام بيتنا ..

إنه طفل مُعوَّق لكنه يتمتع بروح الخدمة الحقيقية .

و تبقى كلمة …

إن الحياة تُقدِّم لنا فُرص كثيرة للقيام بخدمات بسيطة .. عندما نُلبّي حاجة جائع أو نزور مريض أو نمسح دمعة حزين أو نُضمِّد جرح مُتألِّم ..

فيقول لنا الرب يسوع : " جُعت فأطعمتمونى، عَطِشتُ فسقيتمونى، كنت غريباً فآويتمونى، مريضاً فزرتمونى، محبوساً فأتيتُم إلىَّ "
( مت 25 : 35 )

(( حياتك يا صديقي لا تُعوض .( الحياة هبة ). (مرة واحدة ) , وبعدها كل شئ يطير في السماء … ! ))‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top