http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151538861263426&set=a.154558958425.1172…

on April 23 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151538861263426&set=a.154558958425.117266.153168783425&type=1&theater


Timeline Photos
أليس بشراً !
أخطأ ؟ ومن منا لم يُخطىء يوماً !
وإن كان ضعيفاً فى ذلك الأمر
فلا تنسوا قوتِهِ فى أمورٍ أخرى كثيرة
فلا يمكن أن ننسى ولاينسى له التاريخ
موقفه من وحدة الكنائس
وسعيه الدائم لأن نجتمع فى أيام مخصصة للصلاة
أرثوذكس وكاثوليك وإنجيليين
ولعل هذا الأمر هو أكثر مامَرَّر نفسى وضايقنى وضايق العديدين مثلى
فلقد إختلفنا على أشياءٍ كثيرة
ولكننا نبقى متفقين على شخص
السيد المسيح له المجد
فعندما نختلف عليه هو الآخر من الطبيعى أن تهتز تلك الوحدة التى وُضِعَ حجر أساسها وفى طريقها للإرتفاع
وأنا كلى إيمان أنها ستكتمل حتى تصبح بيتاً جميلاً
نستظل جميعاً تحت سقفه
وسيحين الوقت الذى نصبح جميعاً فيه واحداً فى كلِّ شىء
ولكن أدعوكم فى التمهل والتفكير قليلاً
لقد أعتذر عن خطأه
ألا يبهجكم هذا الخبر !
وهو يعلم جيداً أن إعتذاره على الفيس بوك غير كافى
وطلب إيقاف بث تلك الحلقات
كل هذا جميل ونحن ننتظر منه أمراً أنا أثق أنه سوف يفعله
أن يظهر فى حلقة تُبَث على نفس القنوات
التى عرضت "حلقات برنامجِه "
التى إعترف بما بها من أخطاء لاهوتية
ويُصَحِّح كل التعاليم المغلوطة
التى قالها عن شخص المسيح
وأحب أن أوجه رسالتين
أولهما له :
الرسالة الأولى : مازلنا نحبك ومازالت عظاتك مؤثرة وشخصيتك مميزة
وأضع أمامك هذه الآية : 1 بط 4 : 10
" لِيَكُنْ كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ مَا أَخَذَ مَوْهِبَةً، يَخْدِمُ بِهَا بَعْضُكُمْ بَعْضًا، كَوُكَلاَءَ صَالِحِينَ عَلَى نِعْمَةِ اللهِ الْمُتَنَوِّعَةِ "
نعم إن نعمة الله متنوِّعة
وكل واحد أخذ موهبة مختلفة عن الآخر
الشاعر مثلاً بالرغم من موهبته كشاعر
إلا أنه لا يستطيع أن يُرَنِّم بشكل موسيقى سليم
وإن أصر على ذلك سيصبح نشاذ
ولكنه يستطيع أن يتعلم السُّلَّم الموسيقى
والنوتة الموسيقيية
ثم يغنى بشكلٍ سليم لن يُصبح علامة بارزة فى الغناء
ولكنه على الأقل لن يقع فى أية أخطاء موسيقيية .

وثانيهما لنا :
كم من أُناسٍ يُخطئون وكرامتهم ومنصبهم
وشكلهم الإجتماعى يمنعونهم من الإعتذار
وفى الحقيقة أن من يعترف بخطأه هو الكَبير
ومن يقر بذنبِه يُرحَم فى السماء فبالأولى على الأرض !
وأخيراً ياله من مُعَلِّم !
يعلمنا ليس من عظاته فقط بل من أخطاءه أيضاً
ليتنا نتعلم جميعاً أن تكون لدينا تلك " الشجاعة "
التى تدفعنا للإعتذار عندما نخطىء
وتلك " الوداعة " التى تجعلنا نتقبَّل إعتذار من يُخطىء إلينا
إنه يمتلك شيئاً نادراً وثميناً وأوشَك على الإنقراض يُسَمَّى
" ثـــــقـــــافـــــة الإعـــــتـــــذار "
.. الشاعر رمزى بشاره
__________________________

الصفحة الرسمية للشاعر رمزى بشاره
http://www.facebook.com/Ramzy.Beshara.Ba7r.Elkalam

taranemonline.com

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top