إن كان الإبداع هو الإتيان بحلول متميزة تتسم بالنظرة غير المألوفة وأن صاحبه يتمتع…

on April 15 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫إن كان الإبداع هو الإتيان بحلول متميزة تتسم بالنظرة غير المألوفة وأن صاحبه يتمتع بالطلاقة الذهنية كما يتصف أيضا بالمرونة في التفكير، فدعنا إذا نكتشف..
أولاً: المسيح والإبداع:
1- رؤيا جديدة:
ليتك تلتفت إلي نظرته التي يتميز بها عن نظرة التعاليم الدينية الشائعة في عصره التي كانت محل إجلال وتقديس غير عادي من معاصريه وبالتالي كان التجديد الأفضل يحتاج انطلاقة في التفكير وجرأة في التعبير لم يتوفرا إلا في شخص المسيح وذلك في النظر للعديد من الأشياء وإعادة التعامل معها بصورة غير مألوفة لمعاصريه بل وجدت رفضا من متصلبي الفكر والعاجزين عن مجاراة الانطلاق الذهني.
هناك العديد من المواقف التي تشهد بذلك نمر بسرعة علي بعضها مثل: مغزي وصية تقديس السبت- العلاقة بالسامريين- التعامل مع العشارين– تفهم وقبول الخاطئ – الكيفية الحقيقية لإرضاء الشريعة – مكانة المرأة.
2- التعبير الفعال:
لا يجب أن يصل إعجابنا إلي درجة الاستغراب حين نلمس كيف بلغت أحاديث المسيح حدا رائعا من الروعة والإبداع فالناطق بها هو أقنوم "الكلمة" دعنا نكتشف عذوبة الجمال الذي رسمته ريشة الفنان الأعظم الذي به خلق هذا الكون حيث ينطق فمه بالعديد من الأمثال التي تقرب المعنويات والروحيات إلي ذهن المستمع في صورة جمالية لا يجاريه فيها أبدع الأدباء بما نستطيع أن نسميه القصة القصيرة التي في إيجازها تصيب العديد من الأهداف يبرز من بينها قصة "الابن الضال" بالإضافة إلي ما يمكن أن نصفه بالأقوال المأثورة هذا غير الطلاقة في الردود اللبقة ولا سيما علي الذين أرادوا أن يصطادوه بكلمة.
فإن كان من صفات المبدعين الطلاقة الفكرية أيما تشمله من طلاقة في الكلمات وفي التداعي وفي التعبير فمن الطبيعي أن تبرز هذه السمات بوضوح في ذلك الذي "مذخر فيه كل كنوز الحكمة والمعرفة".

ثانياً: المسيح يشجع تابعيه في الإبداع:
لقد وهبنا المسيح من عطاياه ما يجعلنا صورة منه حين نتحد به بل أنه يدفع تابعيه لهذه الصفة وهي الإبداع.
1- الحوار:
لم يرد المسيح علي تساؤل الناس في العديد من المواقف بإجابات تلقنهم الحقيقة ولكنه أراد من خلال أسلوب الحوار أن ينمي تفكيرهم لآفاق أرحب حتي ما تتدرب قواهم الذهنية علي الوصول للحقيقة بأنفسهم. وهذه هى النصيحة التي يقدمها علماء التربية للآباء والمعلمين لتنمية روح الإبداع في الصغار.
هذا ما فعله السيد المسيح علي سبيل المثال حين سأله اليهود عن الجزية وكذلك عن "من هو قريبي"؟ بالإضافة إلي حواره مع كل من السامرية ونيقوديموس وغيرهم.
2- التحرير:
إن كان الإبداع لا ينبت إلا في بيئة تخلو من الكبت والقمع الفكري تكون المسيحية هي الأنسب لنمو بذرة الإبداع فصورة الله في المسيحية هو الآب الحاني والمشارك لأولاده والذي يحرص علي كسر الحواجز النفسية بإخوته وأصدقائه كما أن تبعيته يدفعها الحب وليس التخويف والقهر. بل يصل الأمر أن الخطية ليست عديمة الحل إنما هي حدث يسهل علاجه لأن ثمنه مدفوع في الصليب. أليس في هذا المجال ما يدفع الشخص أن يطلق طاقاته دون حجر؟!‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top