“أ تريد أن تبرأ … لا تعد تخطئ أيضا..” لم يهمه ال38عام الرقاد و لم يهمه ان يسأل…

on April 15 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫"أ تريد أن تبرأ … لا تعد تخطئ أيضا.."
لم يهمه ال38عام الرقاد
و لم يهمه ان يسأله لماذا أخطأت
و لم يكيل له عن كلمات لوم
و لم يفرق معه الماضى بملابساته
و دواعيه و أسبابه
كل اهتمامه كان فى
(أ تريد ان تبرأ) ففيها علاج للماضى
و (لا تعد تخطئ) فيها تخطيط لمستقبل جديد
المسيح لن يشغل باله تأنيبك و لومك
فقط …
ارادتك للتغيير
و عزمك على المستقبل المقدس
و هو سيتكفل بكل ماضيك
فدمه يكفى
جدا ..

الاسبوع الخامس من الصوم الكبير‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top