النهارده عيد استشهاد القديس خرستوفورس هو شفيعاً وصديقاً للمسافرين ومخلصاً للعرب…

on April 11 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫النهارده عيد استشهاد القديس خرستوفورس

هو شفيعاً وصديقاً للمسافرين ومخلصاً للعربات من أخطار الطريق
ولد روبروبس أو أوفيرو في بلاد سوريا حوالي سنة 250 م. و كان ضخماً من نسل كنعان شكله مخيف ولكن نفسه كانت وديعة صالحة..
خدم ملك كنعان ظناً منه أنه الأعظم .. في أحد الأيام كان المغني في حضرة الملك يغني أغنية فيها ذكر لاسم "الشيطان". لاحظ أوفيرو على الملك – الذي كان مسيحيًا – أنه كثيرًا ما يرشم نفسه بعلامة الصليب كل مرة يُذكَر فيها اسم الشيطان.

تعجب كريستوفر من ذلك، وسأل الملك عن معنى العلامة التي يكرر رشمها ملكه وسبب رشمه لها، فأجابه بعد تردد: "كل مرة يُذكَر فيها الشيطان أخاف أن يتسلط عليَّ، فأرسم تلك العلامة حتى لا يزعجني". تعجب أوفيرو وسأله: "هل تشك أن الشيطان يمكنه أن يؤذيك؟ إذن فهو أقوى وأعظم منك" فبحث عن الشيطان لكي يخدمه و خدمه فعلاً مع جنود الظلمة حتي وجد أن الشيطان ينهزم أم قوة الصليب .. فتركه أوفيرو بحثاً عن الملك المسيح صاحب الصليب ..
و تعرف علي الله من خلال راهب شيخ و نصحه بخدمة الله عن طريق الصوم و الصلاة فقال أوفيرو أنه لن يستطع ذلك .. فنصحه الراهب بالتوجه للنهر الذي يبتلع المسافرين و أن يحملهم أوفيرو لكي يحميهم من النهر ..فوافق مرحباً ..
و إستمر في هذا العمل حتي أتي له الرب يسوع في هيئة طفل و طلب منه أن يحمله و بالطبع وافق حتي وجد أن الطفل بدأيثقل فوق كتفه جداً و الجو يذداد خطورة ..فقال له(أشعر و كأنني أحمل العالم فوق ظهري) .. نزل الطفل و عرفه بشخصه و سماه خريستوفر لأنه حمل المسيح :)
ذهب و إعترف بإسم المسيح و صنع آيات ليؤمن الشعب منها أنه غرس شجرة فأثمرت .. تم سجنه و قتل من كانوا معه ..
أودعوا معه في السجن إمرأتان شريرتان لكن آمنت علي يديه و نالتا الشهادة ..

أما القديس فأمر بضربه بقضبان حديدية ووضع صليب من حديد ملتهب فوق رأسه، ثم أعد له كرسيًا من حديد أجلسه عليه وأشعل تحته، فاحترق الكرسي مثل الشمع بينما لم يتأثر القديس وخرج سالمًا.
أمر بربطه وضربه بالسهام بواسطة أربعين من فرسانه الأشداء، فلم تصبه أيِّ من السهام بل كانت تتعلق في الهواء دون أن تلمسه، وحدث أن ارتد أحد هذه السهام وأصاب عين الملك فأعماه. فقال له القديس: "غدًا سوف أموت فاصنع طينة صغيرة من دمي واطلي بها عينيك وسوف تشفى".
أمر الملك فقطعوا رأسه بحد السيف وهكذا نال إكليل الاستشهاد. ثم أخذ الملك قليل من دمه ووضعه على عينيه وقال: "باسم إله خريستوفر" فبرئ في الحال.

واستشهد القديس يوم 2 برمودة.

صلواته تكون معنا جميعا امين‬


‫اعرف كنيستك‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top