ومقاومة الهراطقة ليس معناه أن الكنيسة لا تحبهم :- لكن معناه أن الكنيسة تحبهم محب…

on April 9 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫ومقاومة الهراطقة ليس معناه أن الكنيسة لا تحبهم :-
لكن معناه أن الكنيسة تحبهم محبة حقيقية والكتاب يعلمنا أنه " أمينة هي جراح المحب " (الأمثال 27 : 6) والكنيسة تخاف على هؤلاء وتسعى نحو خلاصهم لذا تنذرهم بالمحبة وتصلى من أجلهم بدموع كتعليم الكتاب " وإن كان أحد لا يطيع كلامنا لا تحسبوه كعدو , بل أنذروه كأخ " ( 2 تس 3 : 14 ,15)
الكنيسة تبغض الهرطقة لكن لا تبغض الهراطقة هكذا كان أسقف أفسس يبغض أعمال النيقولاويين ( رؤ2 :6) وليس النيقولاويين ، هب أن طفلاً صغيراً أخذ يلهوا في مصدر الكهرباء فمن هو الشخص الذي يحبه ؟
+ الذي يشجعه ويقول له " برافو " خليك كده أنت كويس " أم
+ الذي ينتهره كي يخرج فينجو بحياته .
هكذا الكنيسة مع أولادها تحاول أخراجهم من ظلمات الموت ومن قبضة إبليس الكنيسة تحزن على هؤلاء وتحاول أن تقودهم إلى التوبة كما قال الرسول " لا يكون لي حزن من الذين كان يجب أن أفرح بهم واثقاً بجميعكم أن
فرحي هو فرح جميعكم , لأني من حزن كثير وكآبة قلب كتبت إليكم
بدموع كثيرة لا لكي تحزنوا بل لكي تعرفوا المحبة التي عندي
ولاسيما من نحوكم " ( 2 كو 2 : 3 ,4)

كاتى‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top