أسرعت الفتاة باكية الي والدها في الحقل وقالت له كل يوم اتعرض لضيقة اكبر من التي…

on April 8 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫أسرعت الفتاة باكية الي والدها في الحقل وقالت له كل يوم اتعرض لضيقة اكبر من التي تسبقها ,, هل الله تركني ولم يعد يحبني
فصمت الأب قليلاً ثم قطع لها العقد التي كانت ترتدية في رقبتها
فإنفرطت فصوصه في التربة واختلطت بالأتربه
فإندهشت الفتاة جدا من تصرف الأب
ثم قال لها اجمعي الفصوص سريعا لأن الشمس قد ذهبت وها هو الظلام قد أتي
فبدأت الفتاة تجمع الفصوص وعلامات الدهشة علي وجهها من رد فعل والدها
ولأنها لم تتمكن من رؤية الفصوص بوضوح اصبحت تجمع كل ما يلامس يداها سواء كانت فصوص او أتربة
ووضعتها كلها في حقيبتها وذهبت مع والدها الي المنزل

وعندما وصلا سويا الي المنزل طلب منها والدها ان تحضر له مصفى لتنقية الفصوص من الأتربة التي بها
وبالفعل قاموا بغربلة الفصوص ,, فسقطت الأتربة وبقيت الفصوص لامعه
فهنا إبتسم الأب وقال لها ,, هكذا يعاملنا الله .. فهو لم يتركنا كما ظننتي
ولكنه عندما يجدنا قد انفرطنا في ملاذ الدنيا واختلطنا بالخطية
فهنا يسمح لنا ان نمر بضيقات كي يغربلنا من خلالها
فنعود اليه من جديد نصوم ونصلي ونطلبه من اعماق قلوبنا
هو يغربلنا يا صغيرتي ولكن بطريقته كي نعود لها مجددا ويشع نورنا في كل المسكونه
فنحن مع كل تجربة نصلي ونتوب ونرفع صوتنا ليه وهو لا يريد منا أكثر من ذلك .. صلاة وتوبة ورجاء

اغسلني فأبيض اكثر من الثلج …. قلبا نقيا اخلق فيا يا الله وروحا مستقيما جدده في احشائي‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top