البتولية استعداد النفس لتجاهل إلحاحات الطبيعة تحقيقا لنقاوة القلب : النفس الم…

on April 3 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫البتولية استعداد النفس لتجاهل إلحاحات الطبيعة تحقيقا لنقاوة القلب :

النفس المنجذبة الى أسفل بشهوات الجسد لن تستطيع أن تنظر الى السماء حيث الجمال الفوقاني ، كما أن عيون الخنزيرة متجهة دائما الى أسفل فهى لا تدرك قط أعاجيب السماء البتولية تقتضى استعداد النفس حتى ما تضع فى اعتبارها نسياناً وإهمالاً للحركات الشهوانية التى للطبيعة ، لأنها حالما تحررت من إلزاماتها تجتاحها تلك العاطفة السائدة من أجل تحقيق نقاوة القلب.

الزواج بحد ذاته ليس محتقراً :

وليتنا نعتبر أن الرخاوة والاجتراء رذيلتين متقابلتين وتنتج الأولى عن نقص الثقة والثانية عن زيادتها وتقوم الشجاعة فيما بينهما ، هكذا الإنسان النقى فهو لا ينحرف الى الإلحاد من ناحية ولا الى الخزعبلات من ناحية أخرى.
كذلك بالمثل الإنسان العفيف فهو لا يتردى الى أهواء الهوان (رو 26:1) من ناحية ولا يندفع الى تعاليم شياطين مثل أولئك الذين خدعوا فى رياء أقوال كاذبة موسومة ضمائرهم(1تى2:4)

العفة … "للقديس إغريغورس النيسى"‬

أحباء الأنبا رافائيل Lovers of Bishop Raphael

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top