بعد ان ربحت اليناصيب وفتحت مصنع الحلوى التي كانت تحلم به في يوم من الأيام استعانت بأكثر من شخص وبدأت تعلمهم طرق صنع حلوى الأطفال وكلما فعلت شئ كانوا يصفقون لها تصفيق حار ويقولون لها هذه الأصابع خلقت لتصنع الحلوى فقط بدأ هذا الأمر يثير غضبها لأنهم لا يعارضونها ابدا الا انها قالت لهم .. لهذا المطعم شريك وهو السيد جيمس ولا استطيع ان اقدم للأسواق اي شئ جديد نصنعه الا بعد ان ارجع اليه واسأله وبدأ السيد جيمس يبدي اعجابه علي بعض المنتجات ويرفض كثيرا منها الأمر الذي اثار دهشة كل الموجودين وتمنوا ان يتعرفوا علي هذه الشخصية وبعد ان حاز المطعم علي جائزة افضل مصنع لصناعة حلوى الأطفال بأشكالها الجذابة احضرت هذه السيدة السيد جيمس ليأخذ الجائزة بنفسه وتعرفه علي كل الموجودين وإذا السيد جيمس هذا طفل صغير لا يتعدى العشر سنوات يقيم في ملجأ للأيتام استغرب الحاضرون جدا فمنهم من كان يعتقده زوجها ومنهم من اعتقده والدها ومنهم من اعتقده شيف كبير في السن له خبرات كثيرة ثم وقفت بعدما استلم الطفل جيمس الجائزة وقالت كنتوا تنافقوني من اجل البقاء معي ولكن لولا صراحة هذا الطفل في كل منتج اقدمه لكنتم في بيوتكم وكان مصير هذا المصنع الغلق … هذا طبع البشر .. النفاق لا المصارحة المجاملة لا الصدق نخشى ان نقول الصدق حتي لا يغضب منا الطرف الأخر مع ان الصدق هو الطريق الوحيد للتقدم فعفوا يا سادة .. الأطفال لا تعرف الكذب إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأطفال فلن تدخلوا ملكوت السموات قصة للأطفال في المرحلة الخدمية عن الصدق الأطفال لا تكذب .. قصة لـ مايكل سامـــــــــــي

on April 3 | in OrSoFaCe | by | with No Comments

بعد ان ربحت اليناصيب وفتحت مصنع الحلوى التي كانت تحلم به في يوم من الأيام
استعانت بأكثر من شخص وبدأت تعلمهم طرق صنع حلوى الأطفال
وكلما فعلت شئ كانوا يصفقون لها تصفيق حار
ويقولون لها هذه الأصابع خلقت لتصنع الحلوى فقط
بدأ هذا الأمر يثير غضبها لأنهم لا يعارضونها ابدا
الا انها قالت لهم .. لهذا المطعم شريك وهو السيد جيمس
ولا استطيع ان اقدم للأسواق اي شئ جديد نصنعه الا بعد ان ارجع اليه واسأله
وبدأ السيد جيمس يبدي اعجابه علي بعض المنتجات ويرفض كثيرا منها
الأمر الذي اثار دهشة كل الموجودين وتمنوا ان يتعرفوا علي هذه الشخصية

وبعد ان حاز المطعم علي جائزة افضل مصنع لصناعة حلوى الأطفال بأشكالها الجذابة
احضرت هذه السيدة السيد جيمس ليأخذ الجائزة بنفسه وتعرفه علي كل الموجودين

وإذا السيد جيمس هذا طفل صغير لا يتعدى العشر سنوات يقيم في ملجأ للأيتام
استغرب الحاضرون جدا
فمنهم من كان يعتقده زوجها ومنهم من اعتقده والدها ومنهم من اعتقده شيف كبير في السن له خبرات كثيرة

ثم وقفت بعدما استلم الطفل جيمس الجائزة وقالت
كنتوا تنافقوني من اجل البقاء معي
ولكن لولا صراحة هذا الطفل في كل منتج اقدمه لكنتم في بيوتكم وكان مصير هذا المصنع الغلق …
هذا طبع البشر .. النفاق لا المصارحة
المجاملة لا الصدق
نخشى ان نقول الصدق حتي لا يغضب منا الطرف الأخر
مع ان الصدق هو الطريق الوحيد للتقدم
فعفوا يا سادة .. الأطفال لا تعرف الكذب

إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأطفال فلن تدخلوا ملكوت السموات

قصة للأطفال في المرحلة الخدمية عن الصدق
الأطفال لا تكذب .. قصة لـ مايكل سامـــــــــــي via orsozox page

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top