+ حياة التسليم ……….. 1- التسليم هو ثمرة شهية من ثمار الايمان والايمان هو…

on March 31 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫+ حياة التسليم ………..

1- التسليم هو ثمرة شهية من ثمار الايمان
والايمان هو الثقة بما يرجى ى والايقان بامور لاترى ……..

2-ان قلق الشباب هو نتيجة
1-لعدم الشكرعلى الوضع المادى او المستوى الاجتماعى الحالى او
2-لعدم الثقة فى قدرة الله على تبديل الوضع الراهن او على الاقل قبولنا له……

3- علينا ان نثق ان الله لا يدع حياتنا او مستقبلنا فى يد شخص اخر او قوى خفية اخرى مهما كان هذا الاخر او تلك القوى ……

+ولكنة لة المجد يستثمر ويحرك كل القوى البشرية والمادية
فى سبيل تحقيق مشيئتة الصالحة لنا فهل اضر بيوسف الصديق حسد اخوتة..

4-عندما تضع ثقتك فى الله وتسلم لة سفينة حياتك سيجعل اعدائك يحاربونك
ولا يقدرون عليك<لانى انا معك يقول الرب لانقذك>
-لقد وجد كثيرون من الروساء والمديرون انفسهم مدفعون بقوى خفية لاتخاذ بعض القرارات ربما ضد رغباتهم الخاصة لكن من اجل خير اولاد الله …….
-والله يعمل فى المعلم وواضع الامتحان والمصحح وهيئة الكنترول
لكى يحقق مشيئتة لاولادة الطلبة …..
-قد يصدر احيانا قرارا فى وزارة او شركة كبرى لكى يستفيد منة شخص واحد
قد سلم حياتة لله…….

5-فمقاليد الامور فى يد الله لذا يجب ان ننزع منا كل حقد نحو الروساء
فالله هو ضابط الكل ….قلب الملك فى يد الله هكذا كل الروساء ….امثال 21:1
-لست تعلم انت الان ما انا اصنع ولكنك ستفهم فيما بعد …يوحنا 13:17.
-نحن نعرف فقط التجارب والمتاعب التى خلصنا منها الله لكن لا نعرف ان هناك اضعاف هذة المتاعب دفعها الله عنا قبل ان تصل الينا ….

6- ان كان الله قد وهبنا نعمة الحياة افما يقدر ان يعطينا قوتها وان كان قد وهبنا الجسد افما يقدر ان يهبة كسائة …….
-انظروا الى الالوان البديعة التى للنبات و والثمار الحلوة …
-فهل نصبر فى صمت و فى شكر ؟

7-ان الله يتعامل مع اولادة اما
1-بتلبية الاحتياج من طعام وشراب ولباس……. واما
2-بان يجعلهم لا يشعرون بالحاجة فاقل طعام يكفيهم وبسيط اللبس يسترهم …..

8-ان الانسان الذى يحيا حياة التسلم لارغبة لة سوى الابدية وامام رغبتة هذة تضعف كل الرغبات بل تتلاشى فهو يستخف بامور الحاضرة حتى الاهانة والخسارة……

9-اذا سلمنا حياتنا وامورنا لله بالصلاة الحارة بلجاجة فى كل امر لتكن مشيئتك حتى اذا كنت لدينا رغبة او اشتياق خاص….
فان الله يفتح الابواب المغلقة ويقودنا بنفسة فى الطريق الصحيح فهو الطريق الوسيلة والغاية .

10-لماذا القلق ؟
-فالله ليس عندة ابطاء او تسرع وهو يتدخل فى الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة فلما سلم ابراهيم حياتة لله اعطاة البركة
-و يجب ان يسلم الانسان حياتة بدون قيد او شرط فلا يليق ان نحدد للرب الطريقة التى يحل بها المشكلة ……
– الذى يحيا حياة التسليم هو شخص سعيد دائما ..

+ نقلا من كتيب حياة التسليم….
– لراهب من دير البراموس…….

كاتى‬

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top