كثيرًا ما يعيّرنا الشيطان بخطايانا، واخفاقاتنا، حتى نُصاب بالفشل والإحباط، ونشعر…

on March 29 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫كثيرًا ما يعيّرنا الشيطان بخطايانا، واخفاقاتنا، حتى نُصاب بالفشل والإحباط، ونشعر أن الله قد تخلى عنا.. لكن الله لا يتركنا أبدًا حسب وعوده الصادقة:

"لا يقف إنسان في وجهك كل أيام حياتك. كما كنت مع موسى أكون معك. لا أُهملك ولا أتركك. تشدد وتشجع" (يش1: 5، 6).

"لا تخف لأني فديتك. دعوتك باسمك. أنت لي. إذا اجتزت في المياه فأنا معك، وفي الأنهار فلا تغمرك. إذا مشيت في النار فلا تُلذع، واللهيب لا يُحرقك. لأني أنا الرب إلهك قدوس إسرائيل، مُخلصك. جعلت مصر فديتك. كوش وسبا عِوضَك. إذ صرت عزيزًا في عيني مُكرمًا، وأنا قد أحببتك. أُعطي أناسًا عوضك وشعوبًا عوض نفسك. لا تخف فإني معك" (إش43: 1-5).

"لا ترتع من وجوههم لئلا أُريعك أمامهم. هأنذا قد جعلتك اليوم مدينة حصينة وعمود حديد وأسوار نحاس على كل الأرض، لملوك يهوذا ولرؤسائها ولكهنتها ولشعب الأرض. فيحاربونك ولا يقدرون عليك، لأني أنا معك، يقول الرب، لأُنقذك" (إر1: 17-19).

+ لذلك يرتل الإنسان المسيحي قائلاً:
"الرب نوري وخلاصي، ممن أخاف؟ الرب حصن حياتي، ممن أرتعب؟ عندما اقترب إليَّ الأشرار ليأكلوا لحمي، مُضايقي وأعدائي عثروا وسقطوا. إن نزل عليَّ جيش لا يخاف قلبي. إن قامت على حرب ففي ذلك أنا مطمئن" (مز27: 1-3).‬

أحباء الأنبا رافائيل Lovers of Bishop Raphael

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top