ميكي وميني في قطار الصوم المحطة الرابعة – محطة السامرية

on March 29 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫ميكي وميني في قطار الصوم

المحطة الرابعة – محطة السامرية‬


Timeline Photos
ميكي وميني في قطار الصوم

المحطة الرابعة – محطة السامرية
سيناريو وحوار : ميلاد نبيل
@[216139705125096:274:أعمال أدبية ،،، تأليف \: ميلاد نبيل]

"الفكرة ,, ميكي وميني موجودين داخل الخدمة طوال الصوم ممكن أن يكونا عرائس في مسرح عرائس أو ماسكات علي خشبة مسرح .. حسب إمكانيات الخدمة وسأقوم بكتابة حوار يعتبر تمهيد لكل درس وتقوم الخادمة او الخادم بمناقشة ميكي وميني إلي أن تبدأ هي بشرح القصة ,, يصلح لحضانة وإبتدائي"
الاحد الرابع – الســـــــــــامرية

"ميكي يدخل سريعا الي المكان المعد للتمثيل وتتبعه ميكيه ونسمعه يقول"
ميكي : يااااااه أخيرا أخيرا وصلنا للمحطة الرابعة
ميني : ايه ياميكي مالك المرة دي كنت عاوز توصل بسرعة كدة ليه
ميكي : انتي نسيتي إني من ساعة المحطة اللي فاتت اللي هي بتاعة الإبن الضال وأنا عطشان
ميني : أيوة صحيح أصل إنت لما كلت المصاصة مشربتش حاجة بعديها
ميكي : يارب بس ألاقي أي كولدير قريب من هنا
ميني : لا ياميكي مفيش أي كولدير هنا
ميكي : ليه هي البلد دي إسمها إيه
ميني : البلد دي إسمها .. إسمها
ميكي : شكلك مش عارفة وهتويهينا
ميني : إستني بس هفتكر هي بلد تبع السامرة أيوة إسمها سوخار
ميكي : مين بخار
ميني : أو ممكن تقول عليها يعني السامرة
ميكي : طيب السامرة دي مفيهاش مية يعني
ميني : لا دي فيها ياميكي بير
ميكي : بير ؟؟ يعني إيه بير
ميني : بص ياميكي انا اللي أعرفه إن البلد دي فيها بير إسمه بير يعقوب
ميكي : خلاص يبقي يالله بينا نروح لعم يعقوب ده نطلب منه يدينا مية وبالمرة يمكن نلاقي عنده غدا
ميني : عم يعقوب مين ياميكي يعقوب ده اللي هو أبونا يعقوب ده كان موجود زمان العهد القديم ودلوقتي هو في السما
ميكي : طيب هو البير ده يعني هينفع نشرب منه هو أصلا عامل إزاي
ميني : ده زي حفرة كبيرة كدة ياميكي وجواها مية كتيرة
ميكي : حفرة وفيها مية طب ماهو أكيد هيكون فيها تراب وبعدين أصلا هنشرب منها إزاي هننط جوة الحفرة ونشرب يعني
ميني : تنط فين ياميكي هو إنت هتنزل تستحمي لا ياميكي بيبقي فيه جردل كدة بننزله ويتملي مية وبعدين نشرب
"لو عاملين وسيلة ايضاح برميل مليان نصه مية وجردل بحبل يبقي ممكن ينزله بس ميطولش مثلا وميطلعش مية ولو مفيش هنكمل عادي كدة"
ميكي : طب ياتري بقي الجردل ده موجود
ميني : لا ياميكي دول مش موجودين دلوقتي
ميكي : طب وبعدين أنا هعمل إيه دلوقتي ده أنا عطشان جداااااااااا
ميني : خلاص أمري لله خد ياميكي
ميكي : إيه ده ياميني
ميني : دي مية
ميكي : أنا مش سألنك من شوية وقلتيلي مش معايا "يشرب قليلا ثم يقول" وكمان ساقعة وجميلة
ميني : معلش بقي ياميكي ماهو أنا بصراحة مكنتش عاوز أديك تشرب عشان خفت أعطش أنا كمان وملاقيش مية
ميكي : يعني كدبتي عليا ياميني بتكدبي ياميني مش ده غلط
ميني : آخر مرة بقي
ميكي : لا ياميني أنا مصدوم وزعلان منك بجد
ميني : مش مهم إنت المهم إن بابا يسوع زعلان مني أوي دلوقتي وكدة مش هيرضي يدخلني السما
ميكي : لا ياميني إنتي ممكن تدخلي السما
ميني : إزاي أنا زعلت بابا يسوع وكدبت عليك وكمان أنا بعمل خطايا كتيرة
ميكي : شكلك كدة بقي ياميني مش عارفة صاحبة المحطة دي إيه قصتها
ميني : بصراحة أنا كل إللي أعرفه عنها هو إنها كانت سامرية وإسمها السامرية بس
ميكي : لا انا هقولك بقي أنا مش عارف بس إنتي كنتي هتعملي إيه من غيري .. أساسا ياميني السامرية دي برده كانت مزعلة ربنا أوي بس هي تابت وبابا يسوع سامحها
ميني : بجد ياميكي
ميكي : أيوة صدقيني
ميني : طب إحكيلي إحكيلي هي قالت إيه لربنا وهو قال لها إيه
ميكي : هه ؟ أحكيلك ؟ لا أمال المس هتقعد ساكتة مش معقولة لازم أديها فرصتها برده أنا قلتلك حتة والمس بقي هتكملنا الباقي
ميني : طيب خلاص بينا نسمع م المس حكاية السامرية
ميكي : استني بس
ميني : ايه ياميكي
ميكي : هاتي المية دي أنا هشربها أنا انتي متستاهليش تشربيها
ميني : طب سيبلي شوية ,, طب بق واحد سيبلي بق
" ميكي يشربها كلها ويقول لها "
ميكي : ابقي إشربي بقي من البير
ميني : صحيح إنت تعرف ياميكي إن بابا يسوع لما قابل السامرية قابلها عند البير
ميكي : طبعا أعرف هو ساعتها راح هناك عشان .. عشان .. عشان إيه ؟؟ هو بابا يسوع راح هناك ليه
ميني : معرفش ياعم أنا إفتكرتك إنت تعرف
ميكي : خلاص خلاص إحنا نسكت إحنا الإتنين ونسمع المس
يبدأ الخادم أو الخادمة في شرح الدرس

سيناريو وحوار : ميلاد نبيل
@[216139705125096:274:أعمال أدبية ،،، تأليف \: ميلاد نبيل]

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top