قريت قصة زمان بتحكي عن واحد شاف في حلم انه ماشي مع يسوع علي شاطىء البحر و كانوا…

on March 22 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫قريت قصة زمان بتحكي عن واحد شاف في حلم انه ماشي مع يسوع علي شاطىء البحر و كانوا ماشيين بيتكلموا سوا و بعدين بص الراجل دا وراه فشاف آثار رجليه هو و يسوع واضحة جدا علي الرمل من ولادته و لحد اللحظة اللي هم ماشيين فيها ..
آثار أقدامه و آثار أقدام يسوع الاتنين جنب بعض ..فـ اطمن جدا الراجل دا .. بس فجأة ركز أوي و لقي ان في بعض فترات من حياته موجود آثار أقدام واحدة بس و لما افتكر الفترات دي لقي انها كانت أصعب فترات حياته كلها كانت تجارب صعبة و أحزان و فراق و ضيقات ..
بص ليسوع و قاله بعتاب انت قلت و وعدت انك عمرك ما هتسيبنا و لا تهملنا فازاي سيبتني أمشي لوحدي الفترات دي اللي كانت صعبة و قاسية عليا, أنا كنت في احتياج شديد ليك …
ليه سيبتني ؟!!
رد يسوع و قاله أنا أبدا عمري ما سيبتك و لا أهملتك … ده أنا حبيتك و علي كفي نقشتك .. أنا عمري ما نسيتك و لا هنساك حتي لو نسيت الأم رضيعها ..
الراجل قاله طب ليه مفيش غير آثار أقدام واحدة بس في الفترات دي .. فين آثار قدامك انت ؟؟
رد يسوع و قاله آثار الأقدام اللي انت شايفها دي هي آثار أقدامي أنا !!
استغرب الشخص دا جدا و سأل يسوع .. طيب و أنا كنت فين ؟!!!
رد يسوع و قاله : أنا كنت شايلك !!!
كنت شايلك و رافعك و واخدك جوا حضني مخبيك لحد ما تعدي الفترة دي من حياتك !!
كنت عارف انك محتاج لي و كنت لازم تعدي الفترة دي من حياتك .. عشان كدا كنت شايلك لحد ما تنتهي الضيقات دي و بعدين أنزلك تمشي تاني في طريقك معايا …
عمري ما سيبتك لوحدك و لا بعدت عنك ..
و هفضل ماشي معاك طول الطريق .. كل الطريق ..
و لو تعبت أو ضعفت هشيلك و مش هسيبك أبدا …
انت كمان اوعي ابدا لحظة تخاف .. خليك دايما متطمن ان يسوع شايلك و خليك دايما فاكر انه بيحبك .. أكتر واحد بيحبك و بيخاف عليك :)
أنا جوا عينيك .. أنا قادر أحس سلامك و الحب اللي ماليك
أنا سايب نفسي يا ربي .. مش خايف و أنا في ايديك
متطمن بيك .. علشان أنا قادر أشوف و أنا ماشي آثار رجليك
وعشان صوتك بيقولي اتطمن أنا حواليك :)
Elmes Edena‬

Elmes Edena Band ♫♫ ♫♫ فريق إلمس إيدينا

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top