لكـى نستفـيد مـن الصـوم +++++++++++++++ 1. التـوبة القلـبية: إن الصوم الكبي…

on March 10 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫لكـى نستفـيد مـن الصـوم
+++++++++++++++
1. التـوبة القلـبية:

إن الصوم الكبير هو موسم التوبة وتجديد العهود
هو موسم العودة إلى أحضان المسيح نرتمي فيه
ونبكي علي الزمان الردئ الذى مضي.(1 بط 3:4).
وتظل الكنيسة طول الصوم تبرز لنا نماذج رائعة للتوبة :
الابن الضال،
السامرية،
المخلّع،
المولود أعمى…
إلخ
وتوضح أيضاً كيف أن لمسة الرب يسوع شافية
للنفس والجسد والروح ومجددة للحواس وباعثة للحياة.

2. الهـدوء والصمـت :

إن ايقاع الحياة الصاخب وعنف متطلبات المعيشة
وكثرة الانشغال والهموم جعلوا الانسان يفقد معناه وانسانيته،
وحوّلوه لمجرّد ترس في ماكينة ضخمة يتحرك بتحركها ويقف بوقوفها.
والانسان اليوم يعيش في تشتت مرعب يبدد قوي الجسم والعقل والنفس
فكم بالحري قوي الروح،
فنحن في أكثر الاحتياج إلي الهدوء والصمت
حتى نغوص ونبحث فى أعماق نفوسنا بعيداً عن تأثير المشتتات الخارجية
ونعتبرها رحلة لضبط الاتجاهات
ونختزل كل شئ غير ضروري في برنامجنا اليومي مثل:
الأحاديث الباطلة
الثرثرة،
والمكالمات التليفونية الطويلة
و غيرها،
و بذلك نجد وقت للتمتع بالهدوء والصمت وخشوع العبادة
والتأمل ومعرفة ضعفاتنا وإيجاد نفوسنا مع الله.

3. العـطـاء :

" لا تنسوا فعل الخير والتوزيع لأنه بذبائح مثل هذه يُسرّ الله " (عب 16:13).
إن الرحمة وروح العطاء إنما هما دليل علي القلب الزاهد المحب لله . . .
إنه القلب الذى يسعد بالعطاء يفرح لفرح الآخرين.
والعطاء هو وسيلة لتقديسنا وكذلك الصدقة هي طريق الكمال،
فالصوم هنا فرصة للتعبير العملي عن إيماننا الحقيقي .
" نيـافـة الانبـا رافـائيـل "
أحباء الأنبا رافائيل Lovers of Bishop Raphael

أحباء الأنبا رافائيل Lovers of Bishop Raphael

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top