الفلاح ومملكة النحل ذات مرة، رأي فلاح سربا من النحل في غابة قريبة منه، فخطر في…

on March 2 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫الفلاح ومملكة النحل

ذات مرة، رأي فلاح سربا من النحل في غابة قريبة منه، فخطر في باله فكرة هي أنه سيكون أمرا لطيفا ومربحا أن يقتني نحلا في مزرعته، وبذلك سيتوفر له ولعائلته العسل، بل وربما في المستقبل يصير تاجرا كبيرا في بيع العسل.

أحضر الفلاح صندوقا للخلايا وذهب إلي الغابة حيث رأي النحل، وأمسك بمجموعة منها ووضعها في الخلية التي اشتراها.

ذهب الفلاح في اليوم التالي إلي الغابة وأمسك بمجموعة أخري، وظل يفعل نفس الشيء لعدة أيام آملا وحالما أن يصبح تاجر عسل عظيم الشأن؛ ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان، فقد كان النحل يعود إلي الغابة مرة أخري.

وفي إحباط وحزن شديد ذهب الفلاح لاستشارة أحد النحالين المتخصصين وسأله:
"ما السبب في عودة النحل؟ هل من مشكلة؟ لماذا لا يبقي النحل في الخلايا التي أحضرتها رغم توفر كل أصناف الزهور في مزرعتي الكبيرة؟"

أجابه النحال: "الطريقة الوحيدة لنقل سرب النحل إلي حيث تريد هو أن تمسك أولا بروح هذا السرب، وبمجرد أن تمسك بروح السرب، فالنحل كله سيطيعك".

سأله الفلاح مستغربا: "وماذا تكون روح النحل هذه لأمسك بها؟"

أجابه النحال: "امسك بملكة النحل، فالهدف الوحيد في حياة النحل هو أن يخدم الملكة، وجميع النحل سيأتي إلي مزرعتك".

الرب يسوع هو ملك الملوك ورب الأرباب وسيد الأسياد، ومتي ملك علي النفس، فكل شيء يتبعه: "اطلبوا أولا ملكوت الله وبره، وهذه كلها تزاد لكم"‬

CH12 Magazine

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top