( احتواء الخطاة ، واحترام مشاعر الاخرين ) ذات يوم لاحظت تاسونى انجيل ( زوجة ا…

on February 27 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫( احتواء الخطاة ، واحترام مشاعر الاخرين )

ذات يوم لاحظت تاسونى انجيل ( زوجة ابونا بيشوى ) اختفاء اشياء كثيرة من البيت وظنت ان ابونا بيشوى ياخدها لغرض ما ، وفى اوقات كثيرة عند عودتهم الى المنزل يلاحظون اختفاء اشياء كثيرة ،فيتكرر سؤالها وتتكرر اجابة ابونا بانه لم يأخذها
– فاتضح ان البيت كان يسرق يوميا لانهم كانوا مسافرين فى فترة وتركوا مفتاح الشقة عند اناس لم يتحلوا بالامانة ، فصنعوا نسخة ثانية من المفتاح
– بعدما اكتشف ابونا بيشوى وتاسونى انجيل الحقيقة ، قال لها ابونا بيشوى كامل : لا تدينى احد قبل التأكد التام
– وشاء الرب وتأكدوا…. ففى عيد الميلاد احضروا هؤلاء الجيران كحك وبسكوت بمناسبة العيد فى طبق ، ويا للمفاجئة فقد تبين ان هذا الطبق كان من طقم الصينى الذى كان ضمن جهاز تاسونى انجيل وهى عروسة.
– ومن عطف ابونا بيشوى وتشبهه بالهه لم يرد ان يحرجهم ويجرح مشاعرهم فاكتفى فقط بتغيير قفل الشقه مما ادى الى غضب تاسونى انجيل لان ابونا لم يتخذ معهم موقف حاسم .
– لكن ابونا بيشوى كل ماكان يهمه بعد اكتشاف سرقة الرفايع، هى ودائع كانت الناس تتركها عنده لحفظها ثم يطلبونها بعد ذلك ، هذا ماكان يهم ابونا ، على الرغم من ان هؤلاء الناس قد فوضوا ابونا فى التصرف فيها للكنيسة عند الزنقة ، الا انه لم يقترب اليها لعدم الحاجه اليها ، وذهب للوقت ليطمئن عليها فلم يجدها !!!!……
– لكن عناية الله ورحمته كانت اقوى ، ففى بريد ابونا بيشوى فوجئ بخطاب مرسل من الخارج ومعه شيك وبه هذا الكلام : ( متروك لك يا ابانا حرية التصرف فى هذا الشيك كما يتراءى لك ، وعذرا ان كنت لم اذكر اسمى وعنوانى ) ، واضطر ابونا بعد هذا الموقف لمحرج من سرقه ودائع الناس ان يصرف الشيك
– العجيب والغريب فى الامر ان ابونا بيشوى بعدما صرف الشيك ووزع المبالغ كما كانت من قبل ، لم يجد ولا جنيه واحد متبقيا من المبلغ

– كم انت عظيم يا الهى وكم انت كنت انجيل معاش يا ابى ، لم ترد ان تجرح مشاعر الناس حتى وهم مخطئين فى حقك كما فعل الهك مع السامرية ، لذلك لم يتركك الله …..
– لانه ليس رحمة فى الدينونة لمن لم يستعمل الرحمة
القمص بيشوى كامل عملاق اسكندرية
صورة: ( احتواء الخطاة ، واحترام مشاعر الاخرين ) ذات يوم لاحظت تاسونى انجيل ( زوجة ابونا بيشوى ) اختفاء اشياء كثيرة من البيت وظنت ان ابونا بيشوى ياخدها لغرض ما ، وفى اوقات كثيرة عند عودتهم الى المنزل يلاحظون اختفاء اشياء كثيرة ،فيتكرر سؤالها وتتكرر اجابة ابونا بانه لم يأخذها – فاتضح ان البيت كان يسرق يوميا لانهم كانوا مسافرين فى فترة وتركوا مفتاح الشقة عند اناس لم يتحلوا بالامانة ، فصنعوا نسخة ثانية من المفتاح – بعدما اكتشف ابونا بيشوى وتاسونى انجيل الحقيقة ، قال لها ابونا بيشوى كامل : لا تدينى احد قبل التأكد التام – وشاء الرب وتأكدوا…. ففى عيد الميلاد احضروا هؤلاء الجيران كحك وبسكوت بمناسبة العيد فى طبق ، ويا للمفاجئة فقد تبين ان هذا الطبق كان من طقم الصينى الذى كان ضمن جهاز تاسونى انجيل وهى عروسة. – ومن عطف ابونا بيشوى وتشبهه بالهه لم يرد ان يحرجهم ويجرح مشاعرهم فاكتفى فقط بتغيير قفل الشقه مما ادى الى غضب تاسونى انجيل لان ابونا لم يتخذ معهم موقف حاسم . – لكن ابونا بيشوى كل ماكان يهمه بعد اكتشاف سرقة الرفايع، هى ودائع كانت الناس تتركها عنده لحفظها ثم يطلبونها بعد ذلك ، هذا ماكان يهم ابونا ، على الرغم من ان هؤلاء الناس قد فوضوا ابونا فى التصرف فيها للكنيسة عند الزنقة ، الا انه لم يقترب اليها لعدم الحاجه اليها ، وذهب للوقت ليطمئن عليها فلم يجدها !!!!…… – لكن عناية الله ورحمته كانت اقوى ، ففى بريد ابونا بيشوى فوجئ بخطاب مرسل من الخارج ومعه شيك وبه هذا الكلام : ( متروك لك يا ابانا حرية التصرف فى هذا الشيك كما يتراءى لك ، وعذرا ان كنت لم اذكر اسمى وعنوانى ) ، واضطر ابونا بعد هذا الموقف لمحرج من سرقه ودائع الناس ان يصرف الشيك – العجيب والغريب فى الامر ان ابونا بيشوى بعدما صرف الشيك ووزع المبالغ كما كانت من قبل ، لم يجد ولا جنيه واحد متبقيا من المبلغ – كم انت عظيم يا الهى وكم انت كنت انجيل معاش يا ابى ، لم ترد ان تجرح مشاعر الناس حتى وهم مخطئين فى حقك كما فعل الهك مع السامرية ، لذلك لم يتركك الله ….. – لانه ليس رحمة فى الدينونة لمن لم يستعمل الرحمة القمص بيشوى كامل عملاق اسكندرية‬

أحباء الأنبا رافائيل Lovers of Bishop Raphael

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top