الآيات (5-9): “وخرج يونان من المدينة وجلس شرقي المدينة وصنع لنفسه هناك مظلة وجلس…

on February 27 | in ArT-FaCe | by | with No Comments

‫الآيات (5-9): "وخرج يونان من المدينة وجلس شرقي المدينة وصنع لنفسه هناك مظلة وجلس تحتها في الظل حتى يرى ماذا يحدث في المدينة قم اذهب إلى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لأنه قد صعد شرهم أمامي. فاعد الرب الإله يقطينة فارتفعت فوق يونان لتكون ظلا على رأسه لكي يخلصه من غمه ففرح يونان من اجل اليقطينة فرحا عظيما. ثم اعد الله دودة عند طلوع الفجر في الغد فضربت اليقطينة فيبست. وحدث عند طلوع الشمس أن الله اعد ريحا شرقية حارة فضربت الشمس على راس يونان فذبل فطلب لنفسه الموت وقال موتي خير من حياتي. فقال الله ليونان هل اغتظت بالصواب من اجل اليقطينة فقال اغتظت بالصواب حتى الموت."

اليقطينة = هي شجرة خروع وهي تنمو بسرعة وتجف بسرعة وورقها عريض. وهي نمت بسرعة وغطت المظلة التي صنعها يونان خارج نينوى منتظرًا خرابها. ثم ضرب الله اليقطينة ففسدت وجفت. فحزن يونان على جفافها. وكان درس الله له: أنه حزن من أجل خراب يقطينة لم يصنعها هو ولا تعب فيها وهي ليست له، أفلا يشفق الله على شعب هو خلقه، وهو شعب له.

المعني الرمزي لليقطينة: اليقطينة تمثل إسرائيل التي ظلت إلى حين من خلال الشريعة والنبوات، تعهدها الله منذ خروجها من مصر فنمت وترعرعت مثل هذه اليقطينة، وظللت. ولكن بسبب خطاياها وعبادتها للأوثان انفصل الله عنها فأكلها الدود وفسدت وجفت (كما لعن المسيح التينة فجفت، وكان هذا رمزًا لخراب إسرائيل). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي نفس الوقت يخلص الأمم (نينوى). وهذا ما قاله بولس الرسول "بزلة اليهود صار الخلاص للأمم" (رو11:11، 12). وربما فهم يونان هذا المعنى الرمزي فاغتم غمًا شديدًا، وبهذا فهو قد شابه الابن الأكبر الذي اغتم لفرح أبيه برجوع الابن الأصغر الضال" الذي كان ميتًا فعاش.

وهنا يطلب يونان الموت ثانية موتى خير من حياتي = وقد تكون هذه بروح النبوة إذ يعبر عن لسان حال المسيح الذي اشتهى أن يموت هو ولا يهلك البشر. كما عبر بولس عن هذا الموضوع وقال "وددت أن أكون أنا نفسي محرومًا من أجل أخوتي أنسبائي حسب الجسد" (رو1:9-5). فيونان المملوء حبًا لشعبه حينما فهم المعنى الرمزي لليقطينة اشتهى موته.

وقارن بين موقفين ففرح يونان من أجل اليقطينة فرحًا عظيمًا.. فذبل وطلب لنفسه الموت. وهذا خطأ نقع فيه جميعًا، أن نفرح فرحًا شديدًا بخيرات هذا العالم، ونغتم غمًا شديدًا إذا خسرنا شيئًا في هذا العالم. عمومًا هذه المشاعر المفرطة في الحزن والفرح هي للمبتدئين روحيًا. ولنلاحظ أن المشاعر المفرطة (في الفرح) هي أساس المتاعب المفرطة (أي الغم). فهو فرح باليقطينة كعطية مادية تنقذه من الحر، ولم يفرح بمراحم الله نحو نينوى. إذًا علينا ألا نفرح بأي يقطينة عالمية (مال/مركز..) فلكل يقطينة دودة تأكلها (راجع 1كو29:7-31). حقًا ليس في هذا العالم ما يفرحنا فرحًا شديدًا جدًا أو ما يحزننا حزنًا شديدًا جدًا. فماذا يفرح المؤمن من ماديات هذا العالم أكثر من مجد السماء المعد له. وماذا يحزنه حقيقة أكثر من خطاياه التي سوف تحرمه من هذا المجد الأبدي.
†.[̲̅M].[̲̅Дًًًًً].[̲̅D].[̲̅Ø].[̲̅ŋ].[̲̅N].[̲̅ð].†
Fans of "The Cross"

Fans of "The Cross"

Pin It

Leave a Reply

« »

Scroll to top